أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

صراع النفوذ يؤدي إلى معارك طاحنة بين ميليشيات إيران وروسيا بحماة

جاءت الاشتباكات بعد رفض "الفرقة الرابعة" تسليم منطقة "البحوث الزراعية" لميليشيات روسيا - أرشيف

أدى السباق على بسط النفوذ بين حلفاء الأسد على المناطق السورية إلى حدوث صدام دامٍ بين ميليشيات روسيا وإيران بريف حماة، متسببا بسقوط قتلى وجرحى من الطرفين.

وأكد ناشطون أن المعارك تدور منذ ليلة أمس الأربعاء، بين ميليشيات "الفيلق الخامس" الموالي لروسيا وميليشيات "الفرقة الرابعة" الموالية لإيران، في مناطق "البحوث الزراعية، والكريم، والحرة، وقبر فضة، والرصيف، وتل بكير، والنحل" غربي حماة.

وجاءت الاشتباكات بعد رفض "الفرقة الرابعة" تسليم منطقة "البحوث الزراعية" لميليشيات روسيا، الأمر الذي تطور وأصبح معارك طاحنة، استخدمت فيها الأسلحة الثقيلة وتسببت بسقوط قتلى وجرحى من الطرفين.

وتشهد الساحة السورية صراعا حاميا بين روسيا وإيران على الساحة السورية، فيما يعتبرونه أجرا لقاء دفاعهم عن كرسي بشار الأسد الذي هجر بسبب دعمهم نصف الشعب السوري وقتل نحو مليون مدني.

زمان الوصل
(24)    هل أعجبتك المقالة (24)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي