أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

من إدلب إلى السودان.. "يسرية" تنهي 8 سنوات من الضياع بمساعدة تركية

دخلت "يسرية 34 عاما" إلى سوريا خلال 2011 - الأناضول

تمكنت امرأة سودانية من الوصول إلى تركيا قادمة من سوريا بعد 8 سنوات تقطعت بها السبل جراء الحرب والقصف في إدلب.

ودخلت "يسرية عبد الكريم" الأراضي التركية أمس الأربعاء برفقة أبنائها الأربعة، لتتوجه إلى بلدها السودان بمساعدة من جهات تركية.

ودخلت "يسرية 34 عاما" إلى سوريا خلال 2011 للتعرف على عائلة زوجها في محافظة إدلب، قبل أن تعلق هناك.

ونقلت "الأناضول" عن "عبد الكريم" قولها "تقطعت بي السبل في سوريا لثماني سنوات. سأعود إلى بلدي اليوم. أنا سعيدة جدا. سوف أرى عائلتي للمرة الأولى بعد 8 سنوات".

وأضافت "كل الشكر لوكالة الأناضول، وهيئة الإغاثة التركية، وجميع المؤسسات التركية على المساهمات التي قدموها لي".

وستتوجه "عبد الكريم" اليوم إلى السودان، بعد أن ساعدتها الهيئة على الدخول إلى الأراضي التركية، وإتمام الإجراءات الإدارية مع المسؤولين السودانيين من أجل عودتها.

من جانبه شكر المستشار الأمني في سفارة السودان لدى أنقرة "عبيدة محمد فضل الله"، وكالة الأناضول والمؤسسات الرسمية التركية، على المساهمات المقدمة لتأمين خروج "عبد الكريم" وضمان عودتها إلى وطنها.

وقال خلال استقباله في ولاية "هطاي" المواطنة السودانية "نود أن نشكر وزارتي الداخلية والخارجية التركيتين، والشرطة في أنقرة وهطاي، وهيئة الإغاثة التركية (İHH)، لما قدموه من دعم للمواطنة السودانية، وتوفيرٍ للطعام واللباس والأدوية لها".

وكانت هيئة الإغاثة التركية أطلقت مساعي لتمكين المواطنة السودانية من العودة إلى وطنها، وذلك بعد أن نشرت "الأناضول" قصتها في تشرين الثاني نوفمبر الماضي.

وصرحت "عبد الكريم" وقتها بأنها تفتقد وطنها وعائلتها بشكل كبير جدا، وأنها ترغب في "الحصول على المساعدة من حكومة السودان حتى تتمكن من العودة".

زمان الوصل - رصد
(38)    هل أعجبتك المقالة (37)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي