أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أنقرة: تركيا حامية الأكراد وليست عدوتهم

أرشيف

قال رئيس دائرة الاتصال بالرئاسة التركية، "فخر الدين ألطون" إن تركيا حامية الأكراد وليست عدوتهم‎.‎

جاء ذلك في تغريدة له على حسابه في موقع "تويتر"، الإثنين‎.‎‏ وأشار إلى أنه مهما كان مصدر الإرهاب، سواء كان ‏عقائدياً أو دينياً أو أثنياً هذا لا يغير شيئا بالنسبة لتركيا‎.‎

وكتب ألطون "إن الجمهورية التركية ليست عدوا للأكراد بل حاميتهم، وليست لديها أية مشاكل معهم، فنحن مسألتنا مع ‏منظمة بي كا كا الإرهابية وإمتدادتها في سوريا‎".

وأضاف أن "ب ي د/ ي ب ك" تنظيم إرهابي، و أن تركيا ستواصل محاربة الإرهاب بحزم، أمننا القومي هو الأساس ‏بالنسبة لنا، وهو الذي يحدد معالم كفاحنا ضد الإرهاب‎".

وأكد ألطون أنه "يجب تجفيف منابع الإرهاب، وأن هذا ما تقوم به تركيا في سوريا بالضبط‎".

وأعاد ألطون تغريدة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان تعود إلى 26 حزيران/ يونيو 2015، والتي قال فيها "أوجه ‏ندائي للعالم أجمع: لن نسمح بإنشاء دولة على حدود تركيا الجنوبية، شمالي سوريا مهما كان الثمن‎".

وقال الرئيس الأمريكي مساء الأحد، عبر تغريدة في "تويتر"، إن قوات بلاده بدأت بالانسحاب من سوريا، وأن مكافحة ‏تنظيم الدولة ستستمر.‏‎.‎

وزاد ترامب على ذلك بتهديد تركيا اقتصاديا في حال قامت الأخيرة بضرب "ي ب ك/ ب ي د"، معلنا أن واشنطن ستقيم ‏منطقة آمنة في الشمال السوري لمسافة 20 ميلاً‎.‎

وفي معرض رده على تصريحات ترامب، قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، في وقت سابق اليوم إنه لا ‏يمكن للإرهابيين أن يكونوا حلفاء وشركاء لواشنطن. ‎

وأوضح قالن في تغريدة على حسابه في تويتر، أن تركيا تنتظر من الولايات المتحدة الأمريكية القيام بمسؤولياتها وفقا ‏لمقتضيات الشراكة الاستراتيجية التي تربط البلدين. ‎

وتابع قائلا: "إلى السيد ترامب، إن وضع الأكراد مع تنظيم "بي كا كا" وامتداده السوري ي ب ك/ ب ي د في خانة ‏واحدة، يعد خطأ قاتلا‎".

وشدد متحدث الرئاسة التركية أن أنقرة "تكافح الإرهابيين وليس الأكراد، وتعمل على حماية الأكراد وباقي السوريين من ‏تهديد الإرهاب‎".

الأناضول
(34)    هل أعجبتك المقالة (28)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي