أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أطفال يتسولون في شوارع دمشق وشؤون الأسرةتنهي دورات في حقوق الطفل

«الله يحميك، زكاة صحتك، اللـه يخليك لأولادك، من شان اللـه عشر ليرات، اللـه يحمي لك شبابك، اللـه يرزقك» كلها عبارات ترج تعلمها أطفال التسول يرددونها على سمعك إذ كنت ماراً في باب توما وباب شرقي، أو بالقرب من كراجات العباسيين أو البولمان أو السومرية أو البرامكة، تراهم أطفالاً، منهم أصحاب عاهات وتشوهات خلقية دائمة، تنادي حناجرهم بعبارات الدعاء، الترجي والتوسل تلك، طلباً للمساعدة، تُرد طلباتهم حينا ويتناساهم المارة أحياناً، ويقف السياح ليلتقطوا لهم صوراً تذكارية.
 - «أدهم» واحد من أشهر الأطفال المتسولين في حي باب توما فقد أصبح من الشخصيات المشهورة في الصحافة السورية وعدسات السياحة، لوجوده في طريق إستراتيجي يتوسط منطقة باب توما بالقرب من المطاعم والمقاهي المشرعة في البيوت الدمشقية القديمة، ولا ينفرد أدهم بمركزه بل يشترك مع مجموعة غير قليلة من زملاء العمل ولذا يأتي السؤال عما أجبرهم على هذا العمل؟ وما الفائدة الحقيقية التي يجنونها من عملهم هذا؟ إن صحت تسميته بالعمل، وكم يكسبون من المال؟ ومن المسؤول عن هذه الحالة الاجتماعية التي تحولت في الآونة الأخيرة إلى ظاهرة لافتة للنظر؟ وأين مكافحة التسول؟ وكيف تطبق؟ وما سبل مواجهة التسول؟

 وخاصة أن عمليات التسول تعتمد على الأطفال والنساء باعتبارهم الأكثر جذباً للعطف والمعاملة الحسنة وخصوصاً من قبل السياح الأجانب في أحياء دمشق القديمة ومحيطها.

- كما انتشرت ظاهرة باعة البسطات كثيراً بالمناطق السالفة الذكر ذاتها وفي مناطق أخرى وفي الأسواق الشعبية والأسواق الكبرى كسوق الحميدية والبزورية وأسواق أيام الأسبوع المخصصة للفقراء أو أصحاب الدخل المحدود من سوق الجمعة إلى الأربعاء فالخميس، كما شارك الأطفال بحمل الهموم حتى أيام الأعياد حيث ينتشرون في مراكز انطلاق الباصات، أما الطفل إبراهيم فهو يجلس غالبا في المكان نفسه في الأعياد وغيرها مستنداً على الحائط وأمامه وعاء بلاستيكي يلعب بالألعاب داخله ويعرضها للبيع، إبراهيم ذو الـ15 عاماً تلميذ في الصف السادس الابتدائي لا يشعر بالرغبة في ترك المدرسة لكنه مضطر للعمل للإنفاق على عائلته يقول: «أبي كبير في العمر وغير قادر على العمل».
يقطن إبراهيم وإخوته الستة في السبينه التي يغادرها يومياً ليقف على الرصيف المقابل لمجلس الشعب في الصالحية مع خاله وبعض إخوته لينتشروا في تلك المنطقة يتلقطون رزقهم، ويمر الخال باعتباره رب العمل ليتفقدهم، وحال إبراهيم وإخوته وخالهم كحال العديد من الأطفال الذين أجبرتهم الظروف على العمل إما كجوالين وإما متسولين كل بطريقته، يكدون ويتعبون ويحرمون من طفولتهم، ويكسبون رزقاً لعائلتهم.

- وبشأن الطفولة أنهت الهيئة السورية لشؤون الأسرة خطاباتها بالتعاون مع معهد جنيف لحقوق الطفل المرحلة الثانية للدورة التدريبية حول آليات الحماية الدولية لحقوق الطفل، وتهدف هذه المرحلة كما صرح نزار عبد القادر المدير التنفيذي لمعهد جينيف لحقوق الإنسان إلى «إكساب المشاركين مهارات في كيفية إعداد التقارير الوطنية التي ترفعها سورية أمام الآليات التعاقدية للأمم المتحدة وخاصة لجنة حقوق الطفل».
أما عن هذه المرحلة فقد أوضح المحاضر والمدرب محمود المصري «أن هذه الدورة تستند بشكل أساسي على المعارف التي قدمت في المرحلة الأولى» التي تمت في شباط الماضي وهدفت إلى إعداد معرفي للمشاركين حول آليات واتفاقيات حقوق الإنسان ومن ضمنها حقوق الطفل.

جابر بكر
(6)    هل أعجبتك المقالة (7)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي