أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

في إدلب .. عائلات تسكن بين الأنقاض .. وخطر الموت قائم في كل لحظة

2019-03-20
عبد قنطار - مدينة معرة النعمان في بناء شبه مهدم وآيل للسقوط بفعل القصف المتكرر لطيران الأسد على مدينة معرة النعمان بريف إدلب، يعيش نحو 50 شخصاً من مهجّري ريف دمشق بغوطتيها الشرقية والغربية.
مصابون وأطفال ونساء يخاطرون بحياتهم وهم معرضون للموت تحت الأنقاض في أية لحظة، في ظل انعدام المأوى بالمناطق المحررة.
يعاني المهجّرون إلى إدلب، بشكل عام، من ارتفاع حاد بإيجارات البيوت بالتزامن مع انتشار البطالة وعدم وجود دخل ثابت للعائلات، فضلاً عن غياب أي دور للمنظمات في تأمين سكن ملائم أو أبسط متطلبات الحياة اليومية.
يقطن "عاصمة المهجّرين" حالياً نحو 3 ملايين نسمة معظهم يعيش ظروفاً حياتية مزرية، والسبب رفضهم المستمر للعودة إلى حضن النظام والتنازل عن مطالبهم بالحرية ومحاكمة القتلة.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
مصير مجهول بانتظار آلاف السوريين في اسطنبول بعد انتهاء المهلة التركية      حقائق ومبالغات.. حول ظاهرة ارتفاع إيجارات المنازل في المناطق الحدودية بإدلب      نجيب محفوظ في تكية عثمانية      التحالف و"قسد" يشنان حملة دهم واعتقال في مدينة الطبقة      الكوري لي أول لاعب أصم يفوز بمباراة في بطولة تنس      ارتفاع أسعار النفط بفضل آمال التحفيز والتجارة      جونسون يطالب الاتحاد الأوروبي بإعادة فتح مفاوضات بريكست      هواوي لا تتوقع إلغاء العقوبات الأمريكية