أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

في إدلب .. عائلات تسكن بين الأنقاض .. وخطر الموت قائم في كل لحظة

2019-03-20
عبد قنطار - مدينة معرة النعمان في بناء شبه مهدم وآيل للسقوط بفعل القصف المتكرر لطيران الأسد على مدينة معرة النعمان بريف إدلب، يعيش نحو 50 شخصاً من مهجّري ريف دمشق بغوطتيها الشرقية والغربية.
مصابون وأطفال ونساء يخاطرون بحياتهم وهم معرضون للموت تحت الأنقاض في أية لحظة، في ظل انعدام المأوى بالمناطق المحررة.
يعاني المهجّرون إلى إدلب، بشكل عام، من ارتفاع حاد بإيجارات البيوت بالتزامن مع انتشار البطالة وعدم وجود دخل ثابت للعائلات، فضلاً عن غياب أي دور للمنظمات في تأمين سكن ملائم أو أبسط متطلبات الحياة اليومية.
يقطن "عاصمة المهجّرين" حالياً نحو 3 ملايين نسمة معظهم يعيش ظروفاً حياتية مزرية، والسبب رفضهم المستمر للعودة إلى حضن النظام والتنازل عن مطالبهم بالحرية ومحاكمة القتلة.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
"مفوضية البعث" تحرم ألفي عائلة سورية في "عرسال" من المساعدات الغذائية      سيادة الرئيس أسماء الأسد.. عدنان عبد الرزاق*      ظريف: أمريكا وحلفاؤها "عالقون في اليمن"      تحقيقات حول احتمال استهداف منشآت "آرامكو" السعودية انطلاقا من العراق      الأسد يعتقل 120 شابا في الغوطة الشرقية      سامسونغ تسخر من هواتف آيفون 11      الأسهم السعودية تهوي بعد هجوم على منشأتي نفط      دراسة: الرياضة المنزلية تحد من الإعاقة الحركية لمرضى الشلل الرعاش