أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

رغم تقدمها بالسن إلا أنها تغلبت على أميتها وتعلمت القراءة والكتابة ..تعرف على تجربة الحاجة صبرية

2019-03-09
ريف حلب الغربي تصوير ومتابعة جابر عويد - زمان الوصل TV الحاجة صبرية أم عبد الله، ابنة أورم الكبرى، في ريف حلب، قررت محو أميتها وهي في الستين من العمر، التحقت بدورة لمحو الأمية في مسجد، والحقتها بالانضمام لمعهد مختص، بل وطلبت المساعدة من أحفادها، ومن أبناء أخيها، حتى باتت تقرأ وتكتب، تفهم اللافتات في الطريق، أو في المشفى، وتقرأ القرآن الكريم، وباتت تستطيع الكتابة أيضا، تطبق الأحرف خلف بعضها، كما تقول، وتقارن بين الكتابة والقراءة والنطق، وتكتب كلمة وجملة ورسالة. الحاجة صبرية التي تبلغ 64 اليوم، انتصرت على أميتها، وتعلمت وقرأت وكتبت، وحول تجربتها تقول: ليس المبصر كالأعمى، والعلم نور يضئ القلوب. للإشتراك في قناة زمان الوصل (اضغط هنا)
كلمات دلالية:
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
الإدارة الكردية تسلم 3 من أطفال أحد عناصر التنظيم لروسيا      إدلب.. "تحرير الشام" تقتل نازحا في مخيمات "الكرامة"      ردود فعل غاضبة على قرار ترامب المتعلق بالجولان المحتل      الأول بحادث والثاني برصاصة طائشة.. مصرع لواء في دمشق ونقيب في حلب      صحيفة فرنسية تحذر الجزائريين من التدخل الإماراتي      ترامب يعترف رسميا بسيادة "إسرائيل" على الجولان      اعتبره هدية ترامب لنتنياهو قبل الانتخابات.. أردوغان: موضوع الجولان لن يمرّ عبر مجلس الأمن      الائتلاف: الجولان أرض سورية محتلة وتصريحات ترامب خرق للقرارات الدولية