أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

رغم تقدمها بالسن إلا أنها تغلبت على أميتها وتعلمت القراءة والكتابة ..تعرف على تجربة الحاجة صبرية

2019-03-09
ريف حلب الغربي تصوير ومتابعة جابر عويد - زمان الوصل TV الحاجة صبرية أم عبد الله، ابنة أورم الكبرى، في ريف حلب، قررت محو أميتها وهي في الستين من العمر، التحقت بدورة لمحو الأمية في مسجد، والحقتها بالانضمام لمعهد مختص، بل وطلبت المساعدة من أحفادها، ومن أبناء أخيها، حتى باتت تقرأ وتكتب، تفهم اللافتات في الطريق، أو في المشفى، وتقرأ القرآن الكريم، وباتت تستطيع الكتابة أيضا، تطبق الأحرف خلف بعضها، كما تقول، وتقارن بين الكتابة والقراءة والنطق، وتكتب كلمة وجملة ورسالة. الحاجة صبرية التي تبلغ 64 اليوم، انتصرت على أميتها، وتعلمت وقرأت وكتبت، وحول تجربتها تقول: ليس المبصر كالأعمى، والعلم نور يضئ القلوب. للإشتراك في قناة زمان الوصل (اضغط هنا)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
ريف دمشق.. قوائم جديدة وحملات اعتقال مستمرة في "التل وقدسيا"      النظام.. لن نتعاون مع منظمة السلاح الكيماوي ولن نعترف بتقاريرها      قافلة عسكرية روسية ضخمة تصل مطار "القامشلي"      الأمم المتحدة: ألف قتيل و400 ألف نازح شمال غربي سوريا منذ نيسان الماضي      "إسرائيل" أخفت أهدافا خلال غارتها الأخيرة في سوريا والسبب..؟      مات المترجم... وعاش طغاته*      بادرة حسن نية.. إطلاق سراح 3 مخطوفين من أبناء السويداء في درعا      إضراب واسع يشلّ فرنسا