أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

الفقاع يأكل جسدَيّ الطفلين صباح وقاسم ويعطّل نموّهما

2019-01-28

اشترك في قناة #زمان_الوصل: https://goo.gl/TdgHGI

ريف حلب الشمالي

تصوير ومتابعة: خالد علي

حالة إنسانية

- طفلان في أولى سنوات العمر، يعانيان من وطأة المرض، وأوجاعه، مرض نادر، يحمل اسم "الفقاع الجلدي"، وفي ظروف حالة الحرب، والحصار، والاستهداف الأسدي الروسي، لكل المنشآت الطبية، وملحقاتها، يصبح المرض كارثة حقيقية، أشد ما فيها، عجز الأهل عن تأمين علاج أطفالهم، والحد من أوجاعهم. صباح وقاسم مصابان بـ"الفقاع الجلدي"، ولا علاج سوى كريمات مسكنة، وشاش معقم. لم يجد الأب علاجا لهما، رغم أنه لم يقصر في طرق الأبواب، وقصد الأطباء، حتى أنه لجأ لما يسمى أطباء الأعشاب، ولكن النتيجة كانت تكلفة مالية باهظة، ولا جدوى. إلى أن أهلّ أمل جديد، بوجود دواء يخفف وطأة المرض، في هولندا أو فرنسا، مما يجعل الأب علاء حجازي، يناشد من يستطيع، لمساعدته في الحصول على الدواء، أو الحصول على فرصة لدخول أحدى المشافي التي يمكن لها علاج طفليه.

اشترك في حسابات زمان الوصل على مواقع التواصل الإجتماعي:

facebook: https://www.facebook.com/zamanalwsl.net

https://www.facebook.com/ZAMANALWSLTV

twitter:https://twitter.com/zamanalwsl

insatgram:https://www.instagram.com/zamanalwsl

- We fight fanaticism, violence and hate speech, providing a credible content away from biased and misleading information.

- Contains Graphic Images - Not for Shock - Documentary Evidence of Crimes Against Humanity committed by Syrian Dictator Bashar Assad

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
لماذا سلمت السعودية الأسد 200 مليون دولار بداية الثورة ... بندر بن سلطان يجيب      بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة.. الجمارك تهاجم الأسواق في درعا      شهادة... هكذا عذبني العقيد "أنور رسلان" المحتجز في المانيا      موسكو تتفاعل مع ادعاءات منتج قناة "BBC" حول كيماوي "دوما"      قريبا بطريقة غير قانونية ... النظام يصدر قوائم حجز تضم عشرات آلاف السوريين      بيدرسن: فجوة كبيرة بين الأسد والمعارضة ومهمتي ستظل صعبة للغاية      وزير الدفاع التركي: أنقرة يجب أن تكون وحدها في المنطقة الآمنة      ظريف: الحرب على إيران ستكون انتحارا