أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

استغلال المهربين للعراقيين الهاربين من جحيم العراق إلى سوريا

2018-11-19
اشترك في قناة #زمان_الوصل المراسل شام محمد - مخيمات أطمة استغلال المهربين للعراقيين الهاربين من جحيم العراق إلى سوريا وصلت إلى مخيمات أطمة عشرات العائلات من العراقيين الهاربين من بطش الميليشيات الطائفية والقصف العشوائي في العراق، ويقيمون اليوم في مخيم أم الشهداء (مخيم صغير بالقرب من مخيم الجزيرة بأطمة) يضم أكثر من 60 عائلة عراقية من محافظة الأنبار وصلاح الدين. لاحظنا أن هدف العائلات من المجيء إلى سوريا كان هربا من الموت في بلدهم وبعضهم رغب بعبور سوريا والوصول إلى تركيا للعلاج بالمرتبة الأولى و العمل بالمرتبة الثانية أثناء وصولهم لسوريا تعرضوا للسرقة من قبل المهربين الذين استغلوا حاجتهم وخوفهم من الموت المحتم فأخذوا قسم كبير من مدخراتهم وما باعوه من أغراضهم في العراق. ما يأمله العراقيون في هذا المخيم من الجهات المعنية والفصائل أن يتم القبض على المهربين ومحاسبتهم وارجاع أموالهم التي قد تحسن من أوضاعهم في ظل عدم التفات المنظمات الإنسانية لهم. https://goo.gl/TdgHGI اشترك في حسابات زمان الوصل على مواقع التواصل الإجتماعي: facebook: https://www.facebook.com/zamanalwsl.net https://www.facebook.com/ZAMANALWSLTV twitter:https://twitter.com/zamanalwsl insatgram:https://www.instagram.com/zamanalwsl - We fight fanaticism, violence and hate speech, providing a credible content away from biased and misleading information. - Contains Graphic Images - Not for Shock - Documentary Evidence of Crimes Against Humanity committed by Syrian Dictator Bashar Assad
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
الإفراج عن 50 معتقلا من حماه المركزي ومصير مجهول ينتظر البقية      الدولار يرتفع بفعل مخاوف الحرب التجارية قبل اجتماع المركزي الأمريكي      الكشف عن شعلة أولمبياد طوكيو 2020      شكوى أمام القضاء ضد شركة فرنسية زودت التنظيم بوقود القذائف الصاروخية      "تحرير الشام".. القبض على معظم الفارين من "العقاب" والعلاقة مع الفيلق "ممتازة"      "الأربعاء السوري" يقتل ويصيب أكثر من 1500 إيراني      نيوزيلندا تشيّع السوري خالد مصطفى وابنه حمزة      توكاييف رئيسا مؤقتا لكازاخستان.. استمرار لسياسات نزار باييف ومقترح بتسمية العاصمة باسمه