أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

أم محمد.. النازحة التي حولت خيمتها إلى مدرسة

2018-08-01

We fight fanaticism, violence and hate speech, providing a credible content away from biased and misleading information.

اشترك في قناة #زمان_الوصلTV

https://goo.gl/TdgHGI

زمان الوصل TV (خاص – ريف إدلب)

تصوير ومتابعة: عبد قنطار

أم محمد نازحة من ريف حماه الغربي إلى مخيمات الحدود التركية، عملت كمدرسة لثلاثين عاما، قبل بدء الثورة واستشهاد ولدها، وتوقف راتبها الشهري بشكل تعسفي، في خيمتها المتواضعة بدأت بخياطة الألبسة، ثم بدأت بتعليم نساء المخيم على الخياطة والقراءة والكتابة، من خلال دورات محو أمية، حولت خيمتها إلى منزل ومشغل ومدرسة.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
مجزرة جديدة.. 12 مدنيا ضحايا استهداف عرس شعبي في ريف حلب      بيروت.. فوضى وإطلاق نار في معقل ميليشيا حزب الله      ميليشيا "سليماني" تتمركز في معمل "قاسيون" بعد طردها من مطار حلب      "الحوثي" يهدد بإستهداف أي سفينة نفطية في البحر الأحمر أو بحر العرب      صيدليات تركية تتهرّب من صرف الدواء المجاني للسوريين      تركيا.. إنقاذ 31 مهاجرا غير نظامي قبالة سواحل "بودروم"      المكسيك: العثور على 791 مهاجراً غير شرعي في 4 شاحنات      الصدر يدعو لقطع الكهرباء عن المسؤولين حتى يشعروا بالمدنيين