أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

اللشمانيا القاتلة تهدد أرمناز .. والفعاليات المحلية عاجزة

2018-05-10

We fight fanaticism, violence and hate speech, providing a credible content away from biased and misleading information.

اشترك في قناة #زمان_الوصلTV

https://goo.gl/TdgHGI

زمان الوصل TV (خاص ـ ريف إدلب)

تقرير: عبد القنطار

دقت الفعاليات الطبية في مدينة أرمناز بريف إدلب ناقوس الخطر بعد وصول إصابة بمرض اللشمانيا الحشوية، والتي تصيب الكبد وتسبب الوفة في أغلب الأحيان.

نافع جفل مدير المركز الصحي الوحيد في أرمناز أكد وجود 200 مراجع أسبوعيا بينهم الكثير من المصابين بمرض اللشمانيا. وأضاف: تتوفر لدينا الادوية العلاجية فقط، لكن نتعرض لضغوط ونقص في بعض المواد الاخرى خصوصاً "السرنكات" والقطن واللواصق جراء كثرة الإصابات. وأشار إلى ازدياد الحالات مع توافد أعداد كبيرة من النازحين ولا سيما من منطقة شرق معرة النعمان والغوطة الشرقية، ففي السابق كان عدد سكان أرمناز 25 الف نسمة، اما الآن فقد وصل العدد الى 100 الف نسمة.

وذكر جفل أن واحدة من الحالات التي وصلت المركز تعود لمصاب باللشمانيا الحشوية، وهو مستوى متقدم من الإصابة، وأن مصابا آخر تعطلت لديه شبكية العين. وتحتاج المنطقة لعمليات رش للمبيدات الحشرية للوقاية، لأن الباب المسبب للمرض بدأ الآن بنشاطه مع بداية فصل الصيف. المهندس حسن سردان رئيس المجلس المحلي في المدينة قال: ناشدنا العديد من المنظمات لتزويدنا بمبيدات للحشرات لكن حتى الان لم يستجب أي منها.

وأضاف أن عدم العمل على إصلاح الصرف الصحي في الطرف الغربي من المدينة تسبب في انتشار الحشرات عند المستنقعات الملوثة، بالإضافة إلى انتشار المكبات العشوائية.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
الإفراج عن 50 معتقلا من حماه المركزي ومصير مجهول ينتظر البقية      الدولار يرتفع بفعل مخاوف الحرب التجارية قبل اجتماع المركزي الأمريكي      الكشف عن شعلة أولمبياد طوكيو 2020      شكوى أمام القضاء ضد شركة فرنسية زودت التنظيم بوقود القذائف الصاروخية      "تحرير الشام".. القبض على معظم الفارين من "العقاب" والعلاقة مع الفيلق "ممتازة"      "الأربعاء السوري" يقتل ويصيب أكثر من 1500 إيراني      نيوزيلندا تشيّع السوري خالد مصطفى وابنه حمزة      توكاييف رئيسا مؤقتا لكازاخستان.. استمرار لسياسات نزار باييف ومقترح بتسمية العاصمة باسمه