أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

المرأة الطُّعم .. كيف تحولت أم أحمد لمهرّبة بشر عبر الحدود

2018-04-17

We fight fanaticism, violence and hate speech, providing a credible content away from biased and misleading information.

اشترك في قناة #زمان_الوصلTV

https://goo.gl/TdgHGI

زمان الوصل TV (خاص ـ ريف إدلب)

تصوير ومتابعة: شام محمد

أم أحمد من ريف إدلب الجنوبي، نازحة رفقة عائلتها في مخيمات "أطمة" منذ 6 أعوام، بعد أن دمر طيران النظام منزلهم وأصيبت حينها في الرأس هي وأحد أبنائها. سرطان العظام اجتاح جسدها وهي بحاجة لأخد جرعات بشكل مستمر في تركيا، وتكالبت الأمراض على أطفالها، فابنها "أحمد" مريض بنقص في هرمون النمو وبحاجة للدواء، أما "محمد" فلديه فتحة في القلب وكتل في الدماغ وبحاجة لغسيل كلى.

الحاجة للدواء والعلاج الكيماوي المكلف اضطرها للعمل بالمهن الشاقة، فعملت كطباخة في فصيلين يتبعان للجيش الحر (اللواء العاشر وجيش العزة)، كما أنها وبعد أن أصبح الدخول إلى تركيا صعباً، خصوصاً بعد أن تم بناء جدار العزل، وأثناء اغلاق المعابر الرسمية بشكل تام منذ فترة من الزمن، امتهنت التهريب، وجرى استخدامها كطعم لتهريب العائلات إلى تركيا مقابل 25-50 دولار عن كل عائلة.

أم أحمد تقول إنها اضطرت لهذه المهنة لعلاج نفسها وأطفالها، وإطعام عائلتها بعد طرقها كل أبواب المنظمات الإنسانية دون جدوى.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
العراق بصدد فتح المنفذ الحدودي مع سوريا      "حلب الحرة" تنقل كلياتها ومعاهدها من إدلب      قتلى وجرحى في إطلاق نار وسط هولندا      الثورة التي حطمت أسوار الخوف وهدمت دولة الأسد الأمنية      18 آذار.. تاريخ لن يتكرر*      اقتحام مخيم "الباغوز" وإنزال جوي لاعتقال مجموعة من التنظيم هربت بمساعدة "قسد"      بمشاركة "أمنستي".. سوريون يحيون الذكرى الثامنة لثورتهم      نيوزيلندا تشدد إجراءات حيازة السلاح عقب مجزرة المسجدين