أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

لا أحد يعلم مصيرها في الغوطة.. #رهف ترسم وتكتب بلا يدين

2018-03-11

We fight fanaticism, violence and hate speech, providing a credible content away from biased and misleading information.

اشترك في قناة #زمان_الوصل TV

https://goo.gl/TdgHGI

زمان الوصل TV (خاص – الغوطة الشرقية)

تقرير: قصي نور

الشابة الغوطانية رهف العبدلله (21 سنة).. قصة تأقلم مع الإعاقة الدائمة منذ الولادة استمرت. البداية لم تكن سهلة للشابة للدخول للمدرسة والتعلم مع اقرانها وهي تفتقد لأطرافها العلوية، إلا أن إصرارها على التعلم دفعها للإبداع خصوصا في مجالي التخطيط والرسم. رسمت رهف عشرات اللوحات، ومع بدء حصار نظام الأسد وميليشياته للمدنيين في غوطة دمشق الشرقية، وما تبعه من قصف وحملات عسكرية بربرية، اضطرت "رهف" للهرب رفقة عائلتها من بلدة إلى أخرى بحثا عن الأمان، وتنقلت بين 8 بلدات على مدار أربعة أعوام.

لم يكن القصف والتجويع والإعاقة جل مصائب رهف، ففُجِعت قبل أيام قليلة بوفاة والدها أيضا، ولكن كل تلك المصائب لم تقتل طموحها، وأمنيتها اليوم هي استكمال تعليمها وفنها معا .. هذا إن ابتسم القدر لها ولسكان الغوطة ذات يوم.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
مجزرة جديدة.. 12 مدنيا ضحايا استهداف عرس شعبي في ريف حلب      بيروت.. فوضى وإطلاق نار في معقل ميليشيا حزب الله      ميليشيا "سليماني" تتمركز في معمل "قاسيون" بعد طردها من مطار حلب      "الحوثي" يهدد بإستهداف أي سفينة نفطية في البحر الأحمر أو بحر العرب      صيدليات تركية تتهرّب من صرف الدواء المجاني للسوريين      تركيا.. إنقاذ 31 مهاجرا غير نظامي قبالة سواحل "بودروم"      المكسيك: العثور على 791 مهاجراً غير شرعي في 4 شاحنات      الصدر يدعو لقطع الكهرباء عن المسؤولين حتى يشعروا بالمدنيين