أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

يحدث في السويد .. تكررت الشكاوى بحق أبوين سوريين فتم سحب الأطفال

2017-12-01
اشترك في قناة #زمان_الوصلTV
https://goo.gl/TdgHGI
زمان الوصل TV (متابعات) 

ظهر على مواقع التواصل فيديو يصور قيام الشرطة السويدية بسحب طفلة من أسرتها لتسليمها إلى دار الرعاية أو يسمى في السويد (سوسيال)، حيث تؤكد بعض الروايات أن ثلاثة أطفال من نفس الأسرة تم سحبهم معاً.
ويبدو في الفيديو عناصر من الشرطة وهم يحملون طفلة صغيرة، فيما تركض وراءهم وهي تصرخ طالبة ترك أولادها، دون أن يستجيب لها أحد بل حاولت الشرطة إيقافها ومنعها من اللحاق بأولادها، مما أدى لإصابة الأم بحالة هستيرية صعبة.
مجموعة منتدى "السوريين في فرنسا" نشرت معلومات تفيد بأن الضبط القانوني الذي عرضته الشرطة أمام اللجنة القضائية، يثبت بأن الوالدين كانا على خلاف مستمر بينهما وكان هذا الخلاف يصل في معظم الأوقات للسباب والشتائم من كلا الطرفين وكان الأطفال يتعرضون لعنف جسدي ونفسي من قبلهما، أضف إلى شكاوى الجيران التي حققت بها الشرطة، ووجهت على إثرها إنذاراً للوالدين للتوقف عن الشجار، ومع تتالي الشكاوى كررت الشرطة توجيه الإنذارات وصولا إلى إصدار بطاقة إخلاء الأطفال من منزل ذويهم ونقلهم للمشفى ليتم فحصهم وعلاجهم، ومن ثم وضعهم تحت رعاية الدولة.

وبحسب القانون السويدي فإن "مجلس الخدمات الاجتماعية" (السوسيال)، وهو جهة حكومية مهمتها الإشراف على النظام الأسري للعائلة فيما يخص الفئات المستضعفة، لا سيما الأطفال دون سن 18 عاماً، يحق له سحب الأطفال من ذويهم في حالة كانوا يتعرضون للعنف، أو لم تكن بيئة المنزل صالحة لهم، من أجل حمايتهم، وهو ما تفرّع عنه إشكاليات عديدة مع اللاجئين خاصة السوريين منهم.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
قصف متواصل على إدلب يوقع قتلى وجرحى      هزيمة مفاجئة لتوتنهام أمام نيوكاسل في الدوري الإنجليزي      زعيم ميليشيا حزب الله يتوعد "إسرائيل": لا تعيشوا أو تطمئنوا أو ترتاحوا      غازي عنتاب.. مشاجرة بالسكاكين والشنتيانات تردي 8 سوريين بين قتيل وجريح      ميركل: علينا أن نستخدم كل السبل لتخفيف التوتر مع إيران      بمشاركة نخبة من الفنانين.. البدء بتصوير مسلسل"الحي العربي" في الدوحة      البيت الأبيض: ترامب نادم لعدم رفعه الرسوم على الصين بشكل أكبر      حكومة "الإنقاذ" تمنع محامين من الترافع والتقاضي أمام محاكمها