أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

الساعة بدينار .. 11 ألف طفل سوري عمال صغار في الأردن أحلامهم حقيبة ومقعد دراسة

2017-10-13
اشترك في قناة #زمان_الوصلTV
https://goo.gl/TdgHGI
زمان الوصل TV (خاص – شمال الأردن)
تصوير ومتابعة: محمد عمر الشريف

عندما يجتمع الفقر واللجوء فالضحية الاكبر هم الصغار، وهذا حال الاطفال السوريين اللاجئين في بادية الأردن، حيث تدفع ظروف الأهل الصعبة لتشغيل الأطفال حتى الصغار منهم في المزارع.
عبد الناصر، لاجئ من الغوطة الشرقية، يقول إنه مجبر على تشغيل أطفاله لتأمين أدنى مقومات العيش، فعمله وحده لا يكفي.
ويضيف إنه كباقي الآباء يتمنى "عبد الناصر" تعليم أطفاله، ويزيد ألمه أن اطفاله كانوا مجدين في المدرسة.
أما "مرح" التي تساعد والدها في أحد المزارع تتمنى العودة إلى المدرسة بعد انقطاع أربع سنوات، ترغب الفتاة إكمال تعليمها وتحقيق أحلامها.
"مرح" تعرف معاناة أبيها وتعمل إلى جانبه غير مكرهة، إلا أن العمل المجهد يقابله أجر زهيد يضطرها لمواصلة العمل.
كثير من أطفال اللاجئين السوريين تضيع طفولتهم وأحلامهم في الحقول والمزارع التي يمضون فيها معظم يومهم حاملين هموم المعيشة مبكراً، فيما تغص في نفس أهلهم وأنفسهم رؤية أطفال آخرين يتوجهون للمدارس حاملين الحقائب والدفاتر والأقلام.
الناشط الاجتماعي خالد الخالدي المطلع على حال هؤلاء الاطفال ذكر لـ "زمان الوصل TV" أن الظروف السيئة دفعت بهؤلاء الصغار للعمل بأجر يوازي ديناراً (1.2 دولار) للساعة الواحدة، مشيراً إلى خطر ذلك وانعاكسه على التعليم وعلى سلوك هؤلاء الأطفال ومستقبلهم.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
أردوغان: المنطقة الآمنة بطول 444 كم وعمق 32 كم      حرائق تلتهم مناطق واسعة من لبنان.. والأجهزة عاجزة عن السيطرة      روسيا وميليشياتها تجهز رتلاً قوامه 200 آلية عسكرية في سهل الغاب      لاعبو تركيا يتحدون "يويفا" ويؤدون التحية العسكرية في الملعب      فتش عن الهوية..‏ حسين الزعبي*      تراجع أسعار النفط لليوم الثاني مع استمرار ضبابية اتفاق التجارة      تركيا تنتزع تعادلًا ثمينًا من فرنسا في تصفيات "يورو 2020"      ترامب: لا يستبعد تعمد الإدارة الذاتية إطلاق سراح عناصر تنظيم "الدولة"