أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

الدّعاء المؤثر لأم سوريّة: انشالله ما يطلع علينا الضوّ

2017-09-06

اشترك في قناة #زمان_الوصلTV
https://goo.gl/TdgHGI


الوصل TV (خاص – الغوطة الشرقية)
تصوير ومتابعة: قصي نور
أم محمد نازحة من القابون، حالها لا يسر عدواً ولا صديقاً، إذ فقدت زوجها قبل عامين ونصف، فيما اُضطرتها براميل الأسد إلى النزوح برفقة أطفالها مرات عديدة بعدما لحقت بهم من إصابات بالغة.
 منزل بائس مدمر و"طراحة " و" طنجرة" محترقة بلا وقود أو آثاث أو شبابيك أو ملابس، كل ما سُخِر للعائلة المفجوعة في بلدة حمورية للعيش، دون وجود أي جهة أو منظمة ترعاها وتقدم لها يد العون والمساعدة.
اختلاج وفقر دم وإصابات جسدية وعصبية ترافق أطفال أم محمد الأربعة ولا مال بحوزتها لعلاجهم، الابن الأكبر محمد مصاب في عينه، ويعاني من اختلاج نتيجة إصابته بشظايا قذيفة، فيما أصيب الابن الأصغر في قدمه وظهره.
حياة تعيسة ملؤها الجوع والفق، فيما أضحت الأوجاع الجسدية والنفسية حالة روتينية، وبات البحث عن نافذة فرح والقليل من الطعام والحليب أعظم تمنياتهم.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
كشف لغز هجمات الـ"دورن".. اتهامات روسية تطال "شاليش" المتواري عن الأنظار      قسد: لن نسلم عناصر تنظيم "الدولة" لأية جهة      أمريكا تسحب معظم قواتها من "الجزيرة" السورية      الأسهم الأوروبية تتراجع بفعل توترات الخروج البريطاني      ميركل: ابرام اتفاق بشأن بريكست لا يزال ممكنا      إصابة الرئيس الفلبيني بكدمات إثر سقوطه من دراجته النارية      تدهور الليرة اللبنانية يودي "بفلس الأرملة" السورية في مخيمات اللجوء      ملك المغرب يصدر عفوا عن الصحافية هاجر الريسوني