أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

الدّعاء المؤثر لأم سوريّة: انشالله ما يطلع علينا الضوّ

2017-09-06

اشترك في قناة #زمان_الوصلTV
https://goo.gl/TdgHGI


الوصل TV (خاص – الغوطة الشرقية)
تصوير ومتابعة: قصي نور
أم محمد نازحة من القابون، حالها لا يسر عدواً ولا صديقاً، إذ فقدت زوجها قبل عامين ونصف، فيما اُضطرتها براميل الأسد إلى النزوح برفقة أطفالها مرات عديدة بعدما لحقت بهم من إصابات بالغة.
 منزل بائس مدمر و"طراحة " و" طنجرة" محترقة بلا وقود أو آثاث أو شبابيك أو ملابس، كل ما سُخِر للعائلة المفجوعة في بلدة حمورية للعيش، دون وجود أي جهة أو منظمة ترعاها وتقدم لها يد العون والمساعدة.
اختلاج وفقر دم وإصابات جسدية وعصبية ترافق أطفال أم محمد الأربعة ولا مال بحوزتها لعلاجهم، الابن الأكبر محمد مصاب في عينه، ويعاني من اختلاج نتيجة إصابته بشظايا قذيفة، فيما أصيب الابن الأصغر في قدمه وظهره.
حياة تعيسة ملؤها الجوع والفق، فيما أضحت الأوجاع الجسدية والنفسية حالة روتينية، وبات البحث عن نافذة فرح والقليل من الطعام والحليب أعظم تمنياتهم.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
دراسة: الأطفال الذين يتعرضون للتنمر أكثر استخداما للمسكنات      كروس يمدد عقده مع ريال مدريد حتى 2023      "ترامب الرضيع" يحلق من جديد في بريطانيا      مارادونا يغيب عن عرض فيلم وثائقي عن حياته في مهرجان كان      الكرملين ينفي ضلوع روسيا في فضيحة حزب الحرية النمساوي      مدمرة أمريكية تنفذ عملية في بحر الصين الجنوبي      صحفي يكشف ما دار بين "طيب تيزيني" والأسد وحكاية الرجل الواقف بينهما      "عندليب حمص".. من منشد للثورة السورية إلى لاجئ مقعد يحلم بالعلاج في اليونان