أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

ما يعجز عنه كثير من البشر يحققه شاب بلا يدين اسمه مثنّى

2017-08-22

اشترك في قناة #زمان_الوصلTV
https://goo.gl/TdgHGI

زمان الوصل TV (خاص – عمان)
تصوير ومتابعة: محمد عمر الشريف

قد تنتهي القصة عند شعورك بالعجز بسبب ظرف صعب وأنت سليم معافى وتملك حواسك وأعضاءك كاملة، إلا أنك دائماً تكتشف وهم عجزك عندما تشاهد شابّاً مثل "مثنّى" الذي تفوق على أقرانه في أكثر من مجال، واستثمر طاقاته الإبداعية والإنسانية والرياضية بشكل مذهل، ليثبت للعالم ان المشكلة ليست في فقد جزء من جسد الإنسان.
"مثنى الزعبي" (أبو خزامى)، شاب سوري من مدينة خربة غزالة في محافظة درعا، فقد طرفيه العلويين في حادث مؤلم في الصغر، ودخل الاردن مع أهله وبدأ دراسته ليحصل على "دبلوم" تصميم داخلي ثم انتقل لدراسة "البكالوريوس" في الفنون التشكيلية، إضافة إلى "دبلوم" علم النفس.
تعددت مواهب "مثنى" وأولها الرسم، فقد شارك في 9 معارض فنيّة، أضف إلى تطوعه في تعليم الأطفال السوريين الصغار فنون الرسم.
لم تنته مواهب مثنى هنا، فهو من جديد يعمل على تشكيل فرقة تهتم بالغناء التراثي السوري للحفاظ على الهوية الثقافية، وزد على ذلك هوايته القديمة الجديدة وهي رياضة التايكوندو، فقد حصل على الحزام الأسود واحد دان ويجهز لفحص 2 دان، وهو يدرب بعض الشباب والأطفال السوريين في أماكن عامة أو داخل حديقة منزله.
"مثنى" فكرة من لحم ودم للحياة والإنجاز، ودليل على أن العجز هو مجرد وهم.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
واشنطن تعلن وقف العملية العسكرية التركية في سوريا      ترامب "يغرد" شاكرا أردوغان: الأخبار عظيمة قادمة من تركيا      عشرات الآلاف يشاركون في ماراثون بنيودلهي إحدى أكثر مدن العالم تلوثا      سامسونج تعد بحل مشكلة التعرف على البصمة في Galaxy S 10      "الوطني" يتقدم في "رأس العين" ووضع "قسد" هو الأسوأ      مقتل 6 عناصر من "الجيش الوطني" وجرح آخرين في هجوم لـ"قسد" شمالي حلب      كشف لغز هجمات الـ"دورن".. اتهامات روسية تطال "شاليش" المتواري عن الأنظار      قسد: لن نسلم عناصر تنظيم "الدولة" لأية جهة