أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

أم راتب.. ثمانينية لا تنسى صور احتضار 8 من أفراد أسرتها خنقاً بالسّارين

2017-07-23

اشترك في قناة #زمان_الوصل_TV :
https://goo.gl/TdgHGI
زمان الوصل TV (خاص – ريف دمشق)
تصوير ومتابعة: قصي نور
الحاجة "أم راتب"، 80 عاما، إحدى سكان مدينة زملكا أمضت سنواتها الأربعة الأخيرة بكثير من المعاناة والحرقة والوحدة إثر فقدها 8 من أفراد من أسرتها في الهجوم الكيماوي الذي شنه نظام الأسد على الغوطة الشرقية في 21 أب 2013.
صور احتضار الضحايا والموت خنقا لا تفارق مخيلة العجوز، فمعظم جيرانها في الحي أرداهم السارين، فيما نجت بناتها الأربعة رغم استنشاقهن للغازات السامة، بينما لا تزال آثار الإصابة عالقة بأعينهن حتى اليوم، اذ لم يعدن يستطعن القراءة مطلقا.
في الجانب الآخر لحياة "الختيارة" يثقل الفقر والحاجة للطعام والدواء كاهلها، فابنها الوحيد المتبقي على قيد الحياة غير قادر على إعالة نفسه وأطفاله الستة، كما تأكد أم راتب أن المساعدات التي تصلها شحيحة للغاية ولا تغطي احتياجتها اليومية.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
صور... بعد تدمير النظام والأمريكان والروس جسور الفرات.. من أين تعبر قوات الأسد لمؤازة "قسد"      انتحار الصقر... ماهر شرف الدين*      وادي النصارى يشتعل والنظام صامت      هجمات متفرقة تلاحق عناصر الأسد.. خسائر كبيرة تطال أمن الدولة بدرعا      على ذمة "الميادين".. جيش الأسد يدخل "الطبقة" ويتوجه شمالاً      أردوغان يوجه رسالة شديدة اللهجة للجامعة العربية      الفاتيكان: أحداث سوريا أكبر كارثة إنسانية منذ الحرب العالمية الثانية      الائتلاف: النظام سخّر ميليشيات "pyd" لوقف مشاركة الكُرد في الثورة