أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

أم راتب.. ثمانينية لا تنسى صور احتضار 8 من أفراد أسرتها خنقاً بالسّارين

2017-07-23

اشترك في قناة #زمان_الوصل_TV :
https://goo.gl/TdgHGI
زمان الوصل TV (خاص – ريف دمشق)
تصوير ومتابعة: قصي نور
الحاجة "أم راتب"، 80 عاما، إحدى سكان مدينة زملكا أمضت سنواتها الأربعة الأخيرة بكثير من المعاناة والحرقة والوحدة إثر فقدها 8 من أفراد من أسرتها في الهجوم الكيماوي الذي شنه نظام الأسد على الغوطة الشرقية في 21 أب 2013.
صور احتضار الضحايا والموت خنقا لا تفارق مخيلة العجوز، فمعظم جيرانها في الحي أرداهم السارين، فيما نجت بناتها الأربعة رغم استنشاقهن للغازات السامة، بينما لا تزال آثار الإصابة عالقة بأعينهن حتى اليوم، اذ لم يعدن يستطعن القراءة مطلقا.
في الجانب الآخر لحياة "الختيارة" يثقل الفقر والحاجة للطعام والدواء كاهلها، فابنها الوحيد المتبقي على قيد الحياة غير قادر على إعالة نفسه وأطفاله الستة، كما تأكد أم راتب أن المساعدات التي تصلها شحيحة للغاية ولا تغطي احتياجتها اليومية.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
عزف منفرد على طنجرة الوطن.. عبد الرزاق دياب*      حركة "لا أخلاقية" من ضابط مخابرات لبناني تثير غضب المتظاهرين      "الجيش الوطني" يحاصر "تل تمر" من 3 جهات      الفيفا يعين "فينجر" مديرا لإدارة تطوير كرة القدم عالميا      نادال ينتفض ويتغلب على ميدفيديف في البطولة الختامية      تونس.. انتخاب راشد الغنوشي رئيسا للبرلمان الجديد      بيروت تتأسى بحمص في قرع الطناجر وشبح "العرعور" يلوح في عقول لقطاء الأسد من جديد      تعريف الثورة... ماهر شرف الدين*