أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

رغم الحرب... أرمناز تحافظ على حرفة صناعة الزجاج

2017-04-27

زمان الوصل TV (خاص - ريف إدلب) تصوير ومتابعة: عبد القنطار

لم تمنع آلة القتل اليومية المصوبة على رؤوس السوريين أهالي بلدة أرمناز بريف إدلب من استكمال مهنة تصنيع الزجاج الشاقة والشيّقة والمورثة عن أجداد أجدادهم الفينيقيين قبل 3 آلاف عام. الاختلاف الوحيد اليوم هو المواد الأولية، حيث يتم الاعتماد على إعادة تدوير الزجاج التالف، نظرا لظروف الدمار وما رافقه من ضرر بالتربة الرملية المليئة بالحبيبات الزجاجية. مراحل عديدة تمر بها عملية إنتاج القطع الزجاجية المختلفة والمتنوعة كزجاجات النراجيل (الأراقيل) وكؤوس الحجامة، حيث تبدأ بالصهر بدرجة مئوية تصل إلى 1200، ومن ثم يبدأ دور الحرفيين في تحويل الكتلة الزجاجية لمنتج بعد الرسم والتلوين والتزيين، سواء ضمن القسم الحراري أو الرسم البارد أو الحفر أو الضرب بالرمل بحسب الطلب. صعوبات عديدة يعاني منها العاملون بالمهنة في ريف إدلب لعل أبرزها الانقطاع الدائم للتيار الكهربائي، وهجر اليد العاملة إلى تركيا والاتحاد الأوروبي، فضلا عن مشقة العمل في درجات حرارة عالية جدا وضعف التسويق الخارجي للمنتجات والاعتماد على السوق المحلي الهش، لا سيما وأن سكان المناطق المحررة يكابدون الآمرين لتأمين لقمة خبز تعيلهم على البقاء أحياء.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
السوري "اسماعيل رسلان".. رحيل أشهر أطباء الصدرية في السعودية      المبعوث الأممي التقى هيئة التنسيق بدمشق      "التغريبة السورية" جدارية تعكس مأساة السوريين في نزوحهم وشتاتهم      الاتحاد الأوروبي: بريكست محاط بالغموض من جانب لندن      داعش البيضاء.. حسين الزعبي*      حصة الأسد لـ"قسد".. واشنطن تدعم المعارضة السورية بـ300 مليون دولار      ضارب السيناتور الأسترالي بالبيض يتبرع لضحايا مجزرة نيوزيلندا بأموال وصلت إليه      مسقط تضبط خلية تجسس تابعة لدولة من "الجيران"