أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

زمان الوصل كانت هناك.. ربيع القنيطرة فسحة للناس خارج أجواء الحرب

2017-04-08

زمان الوصل TV (خاص – القنيطرة) تصوير ومتابعة: معاذ الأسعد

تحولت المساحات الخضراء في المناطق الحدودية بين محافظة القنيطرة والجولان المحتل إلى شبه منتزهات لأهالي المناطق القريبة منها، خصوصا في أيام شهر نيسان الخضراء. الكثير من العائلات تحاول الخروج من جو الحرب والدمار والقصف اليومي الذي يشنه نظام الأسد وحليفه الروسي على بيوتهم قراهم لتجد لأطفالها مكاناً يتنفسون به، فضلا عن الحالة الأمنية السيئة، وكثرة الاغتيالات وحالة الفوضى في أغلب المناطق. وتشتهر محافظة القنيطرة التي تخضع بمعظمها لسيطرة الثوار بكثرة المناطق السياحية مع تواجد عدد من السدود والوديان المنتشرة في مدنها وبلداتها، بالإضافة لوجود جزء من جبل الشيخ ضمن أراضيها. كاميرا زمان الوصل جابت بعض المناطق والتقت بالأهالي هناك للحديث عن أجواء الربيع بعد ست سنوات من الثورة السورية.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
الائتلاف يدين قتل المدنيين في "الباغوز" ويرفض تبريرات استهدافهم      قصف يطال غالبية المناطق المحررة في حماة والمقاومة ترد      النيابة العامة الفرنسية تطالب بمحاكمة "رفعت الأسد"      فرنسا تؤكد رفضها إقامة علاقات مع نظام الأسد      تقرير: الأسد أعدم أكثر من 6 آلاف سوري في المستشفى "601" خلال 21 شهراً      جنبلاط ينعى كلبه " الرفيق أوسكار"      لأول مرة.. "كفريا" و"الفوعة" تحت القصف الروسي ومجزرة بحق المهجرين      الولايات المتحدة تفرض عقوبات جديدة على إيران