أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

مجرمو العائلة.. أبناء وأحفاد جميل الأسد

2017-02-14

زمان الوصل TV (خاص)

يرد اسم ولدي جميل الأسد الشقيق الأوسط لحافظ الأسد منذر وفواز على قائمة المطلوبين لدى النظام ضمن الأرشيف الجنائي لدولة الأسد. ولد جميل علي سليمان الأسد في بلدة القرداحة عام 1933، وهو شقيق حافظ الأسد، تزوج مرتين الأولى أنجب منها فواز ومنذر والثانية حيدر. عام 1984 ايد رفعت الأسد في محاولته الانقلابية على حافظ الذي قرر معاقبته بحل"جمعية المرتضى" التابعة له ومنع جميع أنشطتها. وكانت وفاة جميل في فرنسا عام ٢٠٠٤ تاركاً للسوريين أبناءه وأحفاده المجرمين. منذر بن جميل وأمينة، تولد 1961، محل القيد: القرداحة حي العيلة خ 67 ورد اسمه في فيش جنائي بتهمة التزوير، وهو الذي روع وأقاربه السوريين بالاغتصاب والقتل والسرقة. أما فواز بن جميل وأمينة، تولد 1962، محل القيد خ 67، فتهمته إخفاء سلاح الجيش، والشروع التام بالقتل، حسب الفيش الجنائي. يبدو منذر أقل صيتاً من شقيقه فواز ولعل توجهه القريب من عمه رفعت، كما هووالده من قبل، كان سببا في خفوت نجمه إلا أنه في النهاية واحد من عتاولة آل الأسد. أواسط نيسان ـ أبريل عام 2015 استدعي منذر إلى العاصمة بالإكراه وبأمر من بشار شخصياً. المعلومات من المقربين قالت إن 150 عنصرا من الحرس الجمهوري حاصروا حي الزراعة حيث يتواجد فيه منذر وتم اقتياده بعدما اكتشاف اتصاله مع رفعت، للحديث حول إنقاذ من تبقى من العلويين، لكن الأمر انتهي بتأنيبه وتهديده وإعادته إلى اللاذقية. وتكشف قوائم زمان الوصل، وبأكثر من مذكرة عن فيش جنائي لأحد أبناء منذر وهو حافظ الأسد بن منذر وحكمية تولد 1987. حافظ الأسد بن منذر وحكمية، تولد 1987، محل القيد: العيلة خ 67 الجرم الأول: تهجم وإطلاق نار ومحاولة خطف الجرم الثاني: سب وشتم واعتراض طريق في السابع والعشرين من آذار ـ مارس عام 2014 وردت معلومات عن مقتل حافظ منذر الأسد في إحدى معارك الساحل دون إعلان من النظام أو العائلة. فواز المرعب بالانتقال إلى فواز فقد عرف عنه ولعه بالاغتصاب والاختطاف وهناك شواهد كثيرة منها قصة جرت عام 1992، عندما حاول اختطاف ابنة ضابط كبير من "الطائفة العلوية"، فتدخل عمه حافظ لحل الخلاف خوفاً من حصول شقاق داخل الطائفة، وكانت النتيجة هروب الضابط وعائلته خارج البلاد. تقاسم فواز ومنذر تجارة الممنوعات عن طريق البحر من قبرص ولبنان، وزوّدوا قوارب التهريب بمدفعيات مضادة للطيران. ووصل الأمر إلى اشتباك عام 1988 بين عصابات فواز وخفر السواحل السورية، وأطلق على إثرها فواز النار على حوامة البحرية، وقدمت شكوى بحقه لحافظ الأسد إلا أن الموضوع طوي حينذاك. كانت عصابات فواز ومنذر المسؤولة عن تأمين طريق المخدرات، الذي يمر من سهل البقاع اللبناني والهرمل إلى تركيا فأوروبا. أعلنت عائلة الأسد موت فواز بعد مرضه بتليف الكبد الذي استمر سنوات. ويقول سكان اللاذقية وأشخاص قريبون منه إنه أصيب بالمرض بسبب شراهته في تعاطي المخدرات والمشروبات الكحولية. وجاء موته بعد أسبوعين من مقتل ابن عمه وشريكه محمد توفيق الأسد الذي اغتيل في القرداحة. وبموته تخلّص سكان اللاذقية من أحد كبار الشخصيات التي عرفت بما يصطلح على تسميته "التشبيح". #مجرمو_العائلة #على_قوائم_الأسد

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
غرناطة يهزم برشلونة بثنائية ويتصدر الدوري الإسباني      بحجة ممنوع الدفن.. إخراج جثة طفل سوري بعد دفنها في لبنان      إعصار ثان يضرب اليابان خلال شهر      "الحوثي" يتوعد السعودية بمزيد من الضربات ما لم يتوقف "العدوان"‏      مؤلفة من 200 شاحنة.. واشنطن تزود "قسد" بدفعة مساعدات لوجستية      محمد علي.. بوعزيزي الثورات الجديد*      بسبب الإساءة للسويداء.. تهديد بهدر دم مخرج وكاتبة وممثلي "دم النخيل"      مصر.. اشتباكات بين متظاهرين وقوات الأمن في "السويس"