أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

جامعيون غيّرت الحرب حياتهم

2017-02-13

زمان الوصل TV (خاص – ريف القنيطرة) تصوير ومتابعة: معاذ الأسعد

مهند ورعد أمثلة عن طلاب حرمتهم الاعتقالات من استكمال تعليمهم فقرروا التأقلم من ظروفهم الراهنة والجمع بين تعلم الحرف ومشروع علم نفسك بنفسك. رعد أنشأ صالونه الخاص رغبة بالإنجاز أولا، ولإعالة أسرته ووالده المريض، أما مهند فجمع بين تنمية مواهبه بالعزف على العود وإتقان فن التخطيط ليصبح مصدر رزق له ولعائلته، من خلال العمل في تخطيط لافتات المحال التجارية. آلاف الجامعيين منعتهم الظروف من استكمال تعليمهم، فيما يقبع آلاف غيرهم في غياهب سجون الأسد، وأما الأفضل حظا فتهجر بحثا عن أمن أو علم نافع.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
قيادي في "الجيش الوطني".. اتفاق أنقرة يحمل تهديدا لإدلب وما حولها      تركيا.. "هدية" لزعيم تنظيم "الدولة" توقع بسوري في قبضة الأمن      تركيا ترفع أسعار البنزين والديزل      بومبيو يبحث في السعودية جهود "محاربة العدوان الإيراني"      ناشط يروي كيف صفى شبيحة النظام عضو مجلس الشعب السابق "أحمد الترك" في مكتبه      المفوضية الأوروبية: خطر خروج بريطانيا دون اتفاق "ما زال حقيقيا"      إيران تحذر أمريكا: الرد على أي هجوم "لن يقتصر على مصدره"      الرياض.. الهجوم على منشآت نفطية "اختبار حقيقي للإرادة الدولية"