أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

جامعيون غيّرت الحرب حياتهم

2017-02-13

زمان الوصل TV (خاص – ريف القنيطرة) تصوير ومتابعة: معاذ الأسعد

مهند ورعد أمثلة عن طلاب حرمتهم الاعتقالات من استكمال تعليمهم فقرروا التأقلم من ظروفهم الراهنة والجمع بين تعلم الحرف ومشروع علم نفسك بنفسك. رعد أنشأ صالونه الخاص رغبة بالإنجاز أولا، ولإعالة أسرته ووالده المريض، أما مهند فجمع بين تنمية مواهبه بالعزف على العود وإتقان فن التخطيط ليصبح مصدر رزق له ولعائلته، من خلال العمل في تخطيط لافتات المحال التجارية. آلاف الجامعيين منعتهم الظروف من استكمال تعليمهم، فيما يقبع آلاف غيرهم في غياهب سجون الأسد، وأما الأفضل حظا فتهجر بحثا عن أمن أو علم نافع.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
قصف متواصل على إدلب يوقع قتلى وجرحى      هزيمة مفاجئة لتوتنهام أمام نيوكاسل في الدوري الإنجليزي      زعيم ميليشيا حزب الله يتوعد "إسرائيل": لا تعيشوا أو تطمئنوا أو ترتاحوا      غازي عنتاب.. مشاجرة بالسكاكين والشنتيانات تردي 8 سوريين بين قتيل وجريح      ميركل: علينا أن نستخدم كل السبل لتخفيف التوتر مع إيران      بمشاركة نخبة من الفنانين.. البدء بتصوير مسلسل"الحي العربي" في الدوحة      البيت الأبيض: ترامب نادم لعدم رفعه الرسوم على الصين بشكل أكبر      حكومة "الإنقاذ" تمنع محامين من الترافع والتقاضي أمام محاكمها