أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

جامعيون غيّرت الحرب حياتهم

2017-02-13

زمان الوصل TV (خاص – ريف القنيطرة) تصوير ومتابعة: معاذ الأسعد

مهند ورعد أمثلة عن طلاب حرمتهم الاعتقالات من استكمال تعليمهم فقرروا التأقلم من ظروفهم الراهنة والجمع بين تعلم الحرف ومشروع علم نفسك بنفسك. رعد أنشأ صالونه الخاص رغبة بالإنجاز أولا، ولإعالة أسرته ووالده المريض، أما مهند فجمع بين تنمية مواهبه بالعزف على العود وإتقان فن التخطيط ليصبح مصدر رزق له ولعائلته، من خلال العمل في تخطيط لافتات المحال التجارية. آلاف الجامعيين منعتهم الظروف من استكمال تعليمهم، فيما يقبع آلاف غيرهم في غياهب سجون الأسد، وأما الأفضل حظا فتهجر بحثا عن أمن أو علم نافع.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
مسيرة حاشدة في لندن للمطالبة باستفتاء جديد على مغادرة الاتحاد الأوروبي      بومبيو: قرار ترامب تجاه الجولان هو اعتراف بالواقع على الأرض      المعارضة الجزائرية تبحث خارطة طريق ردا على خطة بوتفليقة      الدوحة تحتضن مؤتمر "العلوم الاجتماعية والإنسانية"      الجزائر.. المحامون ينضمون للحراك الشعبي ويطالبون بإسقاط النظام      سبت جديد لـ "السترات الصفراء" والجيش يدخل على الخط      بابا الفاتيكان يقبل استقالة كاردينال متهم بجرائم جنسية      انطلاق الدورة 7 لمؤتمر العلوم الاجتماعية والإنسانية في الدوحة