أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

عضو الجيش الالكتروني وأحد أخطر العملاء.. محمد حسن بمهمة استخبارتية متعددة داخل إدلب

2017-01-10

زمان الوصل TV (خاص)

متابعة في سلسلة كشف العملاء والتي أطلقتها زمان الوصل خلال الشهر الفائت، تمّ الحصول على تسجيل مسرب لأحد عملاء النظام المتمرسين داخل مدينة إدلب في الشمال السوري. العميل محمد جمعة حسن والمولود في الحي الشمالي لمدينة إدلب عام 1989، يمتلك مواهب استخبارتية متعددة يصب جلها في تكنولوجيا الاتصالات المتطورة والبرمجيات، حيث ساعد النظام مرات عديدة وسهل له الوصول إلى مناطق الثوار واستهدافهم بشكل مباشر، إذ يعتبر عنصرا فاعلاً في الجيش الالكتروني التابع لنظام الأسد. يتحدث العميل ضمن التسجيل عن قيامه بإرسال إحداثيات تحدد برج الاتصالات الخاص بالثوار في منطقة النبي أيوب بجبل الزاوية، بالتزامن مع تعقب وإيقاف حسابات الناشطين على القمر الصناعي "سكاي بوكس" والخاص بالتصوير الفضائي. ولا تنتهي خدمات العميل عند هذا الحد، بل صمم أيضا كاميرا مراقبة خاصة للطيران المروحي التابع للنظام، لتسهيل استهداف المناطق المحررة، فيما منعه تحرير الثوار لمدينة إدلب من استكمال تصميمه لجهاز يكشف المتفجرات. وخلال معركة المسطومة وأريحا والتي انتهت بدحر قوات النظام عمل الحسن على تحديد مواقع الجيش الحر ومراقبة هواتف قادة الفصائل بواسطة برمجيات ذكية خاصة بعمليات المراقبة. وينهي العميل التسجيل بحديثه عن إبلاغ المخابرات عن مجموعة من المدنيين المتعاونين مع الجيش الحر والثوار لتصوير الحواجز العسكرية التابعة للنظام، كما هيأ سيارة مجهزة بالكاميرات الخفية لتصوير المناطق المحررة في المحافظة. #كشف_العملاء

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
وقعوا في حقل ألغام.. مقتل 12 عنصرا من الميليشيات الإيرانية قرب "السخنة"      ريف إدلب.. سقوط طائرة استطلاع روسية      المخابرات تفرج عن قياديين في ميليشياته.. "الأعور الدجال" بوجه جديد و"زقزق" مقابل 75 مليون ليرة      بين يدي والده.. رصاصة قناص تنهي حياة طفل بدرعا      حمص.. الأسد يدفن أكثر من 15 عنصرا من قواته "مجهولي الهوية"      لماذا أوقف التجار ورجال الأعمال مبادرة دعم الليرة السورية..؟      روسيا توزع مساعدات "إغاثية " في السويداء      تدمير غرفة عمليات للأسد في حماة ومقتل ضابط وعناصره في اللاذقية