أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

#كشف_العملاء ...العميل أنس السعد يكشف للنظام تواصل مدير البحوث الزراعية بحلب مع الجيش الحر

2016-12-27

زمان الوصل TV (خاص)

يحتوي التسجيل الثاني الذي تبثه زمان الوصل ضمن سلسلة #كشف_العملاء في حلب والتي تعود للفترة بين عامي 2013 و2015 على مكالمة بين العميل أنس مصطفى السعد وأحد ضباط فرع المخابرات الجوية. ويقوم العميل السعد ـ في التسجيل ـ بإبلاغ المخابرات أن مدير مركز البحوث الزراعية بحلب آنذاك والمدعو كمال فتان، كان على تواصل مباشر مع قادة الجيش الحر بمنطقة الليرمون، استنادا على معلومات حصل عليها من امرأة كانت على علاقة حميمة بفتان. ويظهر من خلال التسجيل "على لسان العميل"، أن هناك اتفاقاً جرى بين الجيش الحر وفتان لشراء بعض الآليات من مركز البحوث الزراعية على أن يتم التسليم في حلب الجديدة. وبحسب العميل السعد، فإن محافظ حلب وافق واشترك في عمليات بيع الآليات للجيش الحر مقابل تقاسم الأموال مع فتان. وتظهر تسجيلات مسربة حصلت عليها زمان الوصل سلسلة من المكالمات والتسجيلات الهاتفية التي تعود لعملاء المخابرات الجوية التابعة لنظام الأسد في مدينة حلب وريفها. وتشير المعلومات عبر مصادر موثوقة إلى أن العملاء كانوا يصلون إلى أقرب الحواجز التابعة للمخابرات الجوية، ثم يقومون ببث رسائل لاسلكية موجهة مقر الضابط الذي يقوم بتشغيلهم داخل فرع الجوية في حلب. ويعتبر هؤلاء العملاء الذين كانوا يتواجدون ضمن مناطق وأحياء سيطرة المعارضة مصدراً رئيسياً اعتمد عليه النظام في رسم بنك أهداف، بناء على إحداثيات للمواقع الحيوية والمستشفيات كانوا يزودونه بها، حيث يجري استهدافها وقصفها بالطائرات، ويعتبر هؤلاء سبباً أساسياً في سقوط حلب بيد النظام والميليشيات الطائفية. وتتولى زمان الوصل كشف عملاء النظام في حلب وغيرها من المناطق تباعاً.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
العراق بصدد فتح المنفذ الحدودي مع سوريا      "حلب الحرة" تنقل كلياتها ومعاهدها من إدلب      قتلى وجرحى في إطلاق نار وسط هولندا      الثورة التي حطمت أسوار الخوف وهدمت دولة الأسد الأمنية      18 آذار.. تاريخ لن يتكرر*      اقتحام مخيم "الباغوز" وإنزال جوي لاعتقال مجموعة من التنظيم هربت بمساعدة "قسد"      بمشاركة "أمنستي".. سوريون يحيون الذكرى الثامنة لثورتهم      نيوزيلندا تشدد إجراءات حيازة السلاح عقب مجزرة المسجدين