أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

مع 4 أطفال في مسلسل نزوح لخمس سنوات.. أم خلدون من البياضة إلى خيمة تجهل مكانها

2016-12-22

زمان الوصل TV (خاص - الغوطة الشرقية) تصوير ومتابعة: عمران أبو سلوم

أم خلدون وأبناؤها الأربعة حالة إنسانية أخرى اضطرتها طائرات الأسد وبراميله للنزوح مرات عديدة منذ خمس سنوات. استقر بهم القدر في خيمة صغيرة مهترئة بمرج الغوطة الشرقية دون أدنى مقومات الحياة والعيش، خصوصا مع وفاة رب الأسرة. سكن وأدوات بدائية لا تصلح للاستخدام البشري هو ما يتوافر للمرأة للبقاء ودرء الخطر عن عائلتها. شتاء وبارد قارص يلوح بالأفق، والخيمة تدلف ماء من كل جانب، لا وقود أو حطب أو مال لشراء مستلزمات التدفئة والألبسة الشتوية للأطفال. أسلاك الحديد تحيط بالخيمة من كل جانب لتمنعها من السقوط،.. أما العائلة المنكوبة كآلاف العائلات السورية المهجرة، فهل ستقوى على الصمود لوقت أطول؟

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
دراسة: الأطفال الذين يتعرضون للتنمر أكثر استخداما للمسكنات      كروس يمدد عقده مع ريال مدريد حتى 2023      "ترامب الرضيع" يحلق من جديد في بريطانيا      مارادونا يغيب عن عرض فيلم وثائقي عن حياته في مهرجان كان      الكرملين ينفي ضلوع روسيا في فضيحة حزب الحرية النمساوي      مدمرة أمريكية تنفذ عملية في بحر الصين الجنوبي      صحفي يكشف ما دار بين "طيب تيزيني" والأسد وحكاية الرجل الواقف بينهما      "عندليب حمص".. من منشد للثورة السورية إلى لاجئ مقعد يحلم بالعلاج في اليونان