أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

آثار القنيطرة بين سرقة وتدمير .. ونظام وتجّار جدد

2016-12-11

زمان الوصل TV ( خاص - القنيطرة) تصوير ومتابعة: معاذ الأسعد

المناطق الأثرية قي محافظة القنيطرة لم تسلم من سطو و"تعفيش" جيش الأسد قبل هروبه أوابد ومعالم تراثية عديدة تعرضت للقصف والتدمير الممنهج على أيدي ميليشيات النظام أهمها جامع بريقة و كنيسة مجدوليه . تحتوي القنيطرة على العديد من التلال الأثرية كنبع الصخر وعين الباشا وكوم الباشا، وتعرضت جميعها للتخريب وطمس المدافن نتيجة تحصينات النظام فوقها بالآليات الثقيلة عمليات التنقيب العشوائية عن الدفائن والذهب من قبل الضباط سابقا وبعض تجار الآثار حاليا، تسببت أيضا بسقوط بعض الأبنية الأثرية التي تعود للعصور الرومانية والبيزنطية والعثمانية في سوريا يسمح للنظام بكل أنواع الانتهاكات والجرائم بحق البشر والحجر ومناقشة تقرير "إدانة" مع 2 فيتو هو أبعد ما قد يتم التوصل إليه.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
"قسد" تعلن سيطرتها على مخيم الباغوز      إسطنبول.. اجتماع طارئ للتعاون الإسلامي لبحث "مجزرة المسجدين"      السوري "اسماعيل رسلان".. رحيل أشهر أطباء الصدرية في السعودية      المبعوث الأممي التقى هيئة التنسيق بدمشق      "التغريبة السورية" جدارية تعكس مأساة السوريين في نزوحهم وشتاتهم      الاتحاد الأوروبي: بريكست محاط بالغموض من جانب لندن      داعش البيضاء.. حسين الزعبي*      حصة الأسد لـ"قسد".. واشنطن تدعم المعارضة السورية بـ300 مليون دولار