أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

آثار القنيطرة بين سرقة وتدمير .. ونظام وتجّار جدد

2016-12-11

زمان الوصل TV ( خاص - القنيطرة) تصوير ومتابعة: معاذ الأسعد

المناطق الأثرية قي محافظة القنيطرة لم تسلم من سطو و"تعفيش" جيش الأسد قبل هروبه أوابد ومعالم تراثية عديدة تعرضت للقصف والتدمير الممنهج على أيدي ميليشيات النظام أهمها جامع بريقة و كنيسة مجدوليه . تحتوي القنيطرة على العديد من التلال الأثرية كنبع الصخر وعين الباشا وكوم الباشا، وتعرضت جميعها للتخريب وطمس المدافن نتيجة تحصينات النظام فوقها بالآليات الثقيلة عمليات التنقيب العشوائية عن الدفائن والذهب من قبل الضباط سابقا وبعض تجار الآثار حاليا، تسببت أيضا بسقوط بعض الأبنية الأثرية التي تعود للعصور الرومانية والبيزنطية والعثمانية في سوريا يسمح للنظام بكل أنواع الانتهاكات والجرائم بحق البشر والحجر ومناقشة تقرير "إدانة" مع 2 فيتو هو أبعد ما قد يتم التوصل إليه.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
سامسونج تعد بحل مشكلة التعرف على البصمة في Galaxy S 10      "الوطني" يتقدم في "رأس العين" ووضع "قسد" هو الأسوأ      مقتل 6 عناصر من "الجيش الوطني" وجرح آخرين في هجوم لـ"قسد" شمالي حلب      كشف لغز هجمات الـ"دورن".. اتهامات روسية تطال "شاليش" المتواري عن الأنظار      قسد: لن نسلم عناصر تنظيم "الدولة" لأية جهة      أمريكا تسحب معظم قواتها من "الجزيرة" السورية      أسعار صرف العملات الرئيسية مقابل الليرة التركية      الأسهم الأوروبية تتراجع بفعل توترات الخروج البريطاني