أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

ركام حمص القديمة .. خلفية لصور عرائس الشبيحة وفنّ الانتقام

2016-12-07

زمان الوصل TV (فرانس برس، حمص)

باتت مدينة حمص القديمة مادة دسمة للشبيحة بعد أن غيروا معالمها، وصارت مسرحا لأعمال فنية مختلفة بأبعاد ورسائل مشوّهة، وبعد ثلاثة أشهر من تهجير الأهالي وانسحاب المعارضة، اختار مخرج سوري أن يبدأ تصوير فيلم "مطر حمص"، وهو فلم في سقفه العالي يساوي بين الجلاد والضحية، ويتهم بتسخيف ما مرت به هذه المدينة وأهلها من لحظات حصار فرضته قوات الأسد وميليشيات حزب الله اللبنانية. وبعد أن تم تهجير مئات الآلاف من أهل المدينة التي شكلت ساحة احتجاج وثورة على النظام، وذلك بعد تدميرها حتى تغيرت معالمها بشكل كامل، اختار مقاتلو ميليشا النظام مشاهد الدمار التي خلّفوها، خلفية لصور أعراسهم، وهو أمر يعتبره المعارضون مبالغة في إرضاء نزوة القتل والحقد على كل من طالب بالديمقراطية.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
بعد نعوتهما شهداء... عودة مقاتلين من معارك "كفر نبودة"      ترامب يشعر "بالأسى" لاستقالة ماي      جنود روس يضربون عناصر من النظام بسبب خلاف على الوقود المسروق في تدمر      زفيريف يصعد لنهائي بطولة جنيف المفتوحة للتنس      عبر "الهرم".. قرار مثير للجدل بخصوص تأمين السيولة المالية لمساجين دمشق      قد يكون الأسد وراءها.. مشاكل تعتري "واتس أب" في مناطق سيطرة النظام      واشنطن توجه 18 اتهاما بينها التجسس لمؤسس "ويكيليكس"      المفوضية الأوروبية: استقالة ماي لن تغير شيئا بمفاوضات "بريكست"