أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

ركام حمص القديمة .. خلفية لصور عرائس الشبيحة وفنّ الانتقام

2016-12-07

زمان الوصل TV (فرانس برس، حمص)

باتت مدينة حمص القديمة مادة دسمة للشبيحة بعد أن غيروا معالمها، وصارت مسرحا لأعمال فنية مختلفة بأبعاد ورسائل مشوّهة، وبعد ثلاثة أشهر من تهجير الأهالي وانسحاب المعارضة، اختار مخرج سوري أن يبدأ تصوير فيلم "مطر حمص"، وهو فلم في سقفه العالي يساوي بين الجلاد والضحية، ويتهم بتسخيف ما مرت به هذه المدينة وأهلها من لحظات حصار فرضته قوات الأسد وميليشيات حزب الله اللبنانية. وبعد أن تم تهجير مئات الآلاف من أهل المدينة التي شكلت ساحة احتجاج وثورة على النظام، وذلك بعد تدميرها حتى تغيرت معالمها بشكل كامل، اختار مقاتلو ميليشا النظام مشاهد الدمار التي خلّفوها، خلفية لصور أعراسهم، وهو أمر يعتبره المعارضون مبالغة في إرضاء نزوة القتل والحقد على كل من طالب بالديمقراطية.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
جوجل تحظر خدماتها على هواتف أندرويد الجديدة في تركيا      المستثمرون الكويتيون الشيعة.. موسم الهجرة إلى سوريا      طيران الأسد وروسيا يواصل قتل المدنيين في إدلب      قطر تقدم 20 مليون دولار للاجئين الفلسطينيين في سوريا      مظاهرة في دير الزور مطالبة بالإفراج عن المعتقلين      "جنبلاط" يحذر من "هندسة تخريب الثورة السلمية" في لبنان      ريف دمشق.. قادة "المصالحة" يهددون باجتياح بلدة "دير ماكر" واعتقال المطلوبين للنظام‎ ‎      دراسة: استخدام المراهقين لوسائل التواصل الاجتماعي مرتبط باضطرابات الأكل