أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

من أجبر أهل الغوطة على قطع أرواحهم.. أمهات الفيء والثمر تتحول إلى حطب

2016-12-04

زمان الوصل TV (خاص – الغوطة الشرقية) تصوير ومتابعة: قصي نور

يعبر أهالي الغوطة الشرقية عن بالغ ألمهم وهم يقطعون الأشجار التي لطالما أكلوا من ثمارها وتفيأوا بظلالها. وتشير أرقام إلى أن نحو مليون شجرة مثمرة تم إعدامها خلال السنوات القليلة الماضية، جراء شحّ وقود التدفئة مع انخفاض درجات الحرارة في فصل الشتاء، مع إعدام عدد كبير خلال العقود الأربعة الماضية بسبب سياسات حكومات الأسد التي ضيّقت على الفلاحين والمزارعين في منطقة اكتسبت اسمها (الغوطة) من الأشجار. يسهب أبو مالك وهو يحكي قصة شجرة كان قد قطعها ما يؤلمه أنها أشجار مثمرة بالفعل ويقول: إننا نفقد الأشجار المعمرة بلحظة، وهي تشبه في موتها أطفالنا ورجالنا، ويختم أسفي على هذا العمر. ويرتفع سعر كيلو غرام الحطب إلى 100 ليرة أي بمعدل 100 ألف ليرة للطن الواحد، وهو ما يشكل أيضا تحدياً للكثير من العوائل التي لا تملك المال لشرائه، ودافعاً للبعض لقطع أشجار بساتينهم وبيعها للحصول على المال أو استخدامها لتدفئة أطفالهم وعوائلهم.

كلمات دلالية:
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
النفط يتراجع بفعل زيادة المخزونات الأمريكية      ماي تناشد حزب العمال البريطاني دعم "فرصتها الأخيرة" لتسوية قضية الخروج      سمير سعيفان لـ "اقتصاد": معادلة صفرية تحكم العلاقة الروسية – الإيرانية في سوريا      سفنية بلا طاقم تستعد لعبور المحيط الأطلسي      تركيا تخفض رسوم واردات من الولايات المتحدة      غراهام: إيران نسقت الهجمات على السفن في الشرق الأوسط      واشنطن: سنرد بسرعة وبشكل مناسب إن استخدم الأسد الكيماوي في إدلب      فصائل المقاومة تستعيد "كفر نبودة" بالكامل وتقتل 48 عنصرا من قوات الأسد