أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

حمّام الأغا .. عالمٌ شاميّ أصيل في الأردن

2016-11-30

زمان الوصل TV (خاص – عمان) تصوير ومتابعة: محمد عمر الشريف

محمد زهير الصياد سوري من مدينة الكسوة يحمل اجازة في الرياضيات من جامعة دمشق تنقل خلال أعمال كثيرة منها استراحات ومنها تجارة متنوعة حتى وصل هو وعائلته الى الأردن خطرت له فكرة الحمام الشامي لينقل الأجواء السورية الى عمان مع العلم انه لم يعمل في هذه المهنة من قبل، لكنه أبدع فيها من خلال زيارته حمامات عمان والاستفادة من تجاربها وإضافة طرق عصرية على حمامه الشامي. تميز ونجح حمام الآغا بسبب الاعتناء الفائق بالنظافة، إضافة الى إكرام الزبون وإرضائه، ليشعر حقيقة ً أنه في حمام شامي، حيث يتم استقبال الزبون بالترحيب اضافة الى الليمونية، وهي مشروب شامي عريق ثم التنقل بين الوسطاني والجواني والبراني، التي يتميز بها الحمام السوري، مع الساونا والجاكوزي والشلال، ومن ثم الى المساج وغيرها، حتى يخرج الى الصالة الخارجية ويشرب الشاي الدافئ. أحد الزبائن السوريين يشير إلى انه يأتي للحمام ليعيش اجواء الشام، وأيضا من اجل الخدمات التي يقدمها، مضيفاً أنه يصطحب اصدقائه الأردنيين ليعرفهم على الاجواء السورية، فهو سيران وليس حماماً فقط على حد وصفه. يشير الصيّاد إلى أن حمامه لاقى اقبالا كبيراً، حيث يجتمع الشباب السوري في أعراسهم وحفلاتهم وجميع مناسباتهم، إضافة إلى أهل البلد الذين كانوا يرتادوا الحمامات في دمشق، فأصبح يرتاد حمامه الزبائن من محافظات مختلفة، ووصل الأمر إلى قدوم وفود اوربية ليسعد السائحون بالحمام الشامي .

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
أمين فرع "البعث" السابق بدرعا ينجو من محاولة اغتيال      النظام يعتقل مسؤولا سابقا ورجل أعمال ساهم بتمويل الأسد      القبض على لبناني اختطف طائرة في العام 1985‏      ترامب يهدد بإطلاق معتقلين من التنظيم على حدود أوروبا      "العكيدات" تدعو لطرد ميليشيات "قسد" من مناطقها      واشنطن تحذر من المشاركة في معرض "إعادة إعمار سوريا"      الأمن المغربي يعتقل شقيقين متهمين بتحويل أموال لمقاتلين في سوريا      "عائشة".. الطفلة الناجية الوحيدة من مجزرة "حرستا" حملت آلامها إلى الشمال السوري