أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

ميّ سكاف.. بعد الاعتقال ومصادرة بيتها .. خرجت مهددة بالقتل ليظهر اسمها على قوائم وحدة الموت

2016-11-06

زمان الوصل TV (خاص)

بعد أسابيع قليلة على انطلاقة ثورة الكرامة، رفضت الفنانة السورية مي سكاف سياسات الأسد وانحازت للشعب، وكانت من أوائل الموقّعات على بيان فك الحصار عن مدينة درعا. قادت "ميّ" مظاهرات سليمة مع نخبة من الفنانين في دمشق لدحض أكاذيب النظام حول "أسلمة" الثورة، ليتم اعتقالها على إثرها في 13-7-2011، ثم الاستيلاء على منزلها في بلدة جرمانا من قبل شبيحة الأسد. مي سكاف، فنانة بدأت مسيرتها في الدراما السورية منذ عام 1991، إذ لعبت أدوار البطولة في عشرات المسلسلات التاريخية والاجتماعية. غادرت "ميّ" سوريا سرا خوفا من بطش النظام، وأقامت في الأردن لفترة قبل استقرارها في فرنسا، لتعود إلى نشاطها المدني المناهض للقتل والتوحش، وهي معروفة بمواقفها الحازمة والصارمة مع أعداء الثورة. في المنفى تنقلت مي بين التمثيل وتنظيم المظاهرات والظهور الإعلامي، ولعبت دورا بارزا في إضفاء الصبغة المدنية للثورة السورية. زمان الوصل وعبر وثائقها عن المطلوبين على لوائح الأسد تكشف: مي سكاف والدها: عدنان والدتها: فيكتوريا تولد: دمشق – 1969م مطلوبة للاعتقال من المخابرات العامة والاستخبارات العسكرية صدرت بحقها مذكرتا اعتقال عام 2014م التهم: التحريض على القتل التعامل مع جهات خارجية النيل من هيبة الدولة تعكير السلم الأهلي الإجراء: اعتقال فوري وسوقها إلى الوحدة 215 موجودة يذكر أن الوحدة 215 معروفة "بوحدة الموت" لكثرة ما قضى فيها معتقلون تحت التعذيب.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
رونالدو يتوقع العودة إلى الملاعب خلال أسبوعين      محكمة باكستانية توافق على إخلاء سبيل نواز شريف بكفالة      الولايات المتحدة ترفض حضور اجتماع خاص بإجلاء مخيم "الركبان"      ألمانيا.. إخلاء مبانٍ حكومية بعد تهديدات بوجود قنابل      اشتباكات بين النظام والتنظيم في بادية السويداء      ميشال عون يخشى على أوروبا من تدفق اللاجئين السوريين      محلي "جرابلس" يمنع صيد الأسماك مؤقتاً في نهر الفرات      نتنياهو لا يستبعد خيار اجتياح غزة