أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

ميّ سكاف.. بعد الاعتقال ومصادرة بيتها .. خرجت مهددة بالقتل ليظهر اسمها على قوائم وحدة الموت

2016-11-06

زمان الوصل TV (خاص)

بعد أسابيع قليلة على انطلاقة ثورة الكرامة، رفضت الفنانة السورية مي سكاف سياسات الأسد وانحازت للشعب، وكانت من أوائل الموقّعات على بيان فك الحصار عن مدينة درعا. قادت "ميّ" مظاهرات سليمة مع نخبة من الفنانين في دمشق لدحض أكاذيب النظام حول "أسلمة" الثورة، ليتم اعتقالها على إثرها في 13-7-2011، ثم الاستيلاء على منزلها في بلدة جرمانا من قبل شبيحة الأسد. مي سكاف، فنانة بدأت مسيرتها في الدراما السورية منذ عام 1991، إذ لعبت أدوار البطولة في عشرات المسلسلات التاريخية والاجتماعية. غادرت "ميّ" سوريا سرا خوفا من بطش النظام، وأقامت في الأردن لفترة قبل استقرارها في فرنسا، لتعود إلى نشاطها المدني المناهض للقتل والتوحش، وهي معروفة بمواقفها الحازمة والصارمة مع أعداء الثورة. في المنفى تنقلت مي بين التمثيل وتنظيم المظاهرات والظهور الإعلامي، ولعبت دورا بارزا في إضفاء الصبغة المدنية للثورة السورية. زمان الوصل وعبر وثائقها عن المطلوبين على لوائح الأسد تكشف: مي سكاف والدها: عدنان والدتها: فيكتوريا تولد: دمشق – 1969م مطلوبة للاعتقال من المخابرات العامة والاستخبارات العسكرية صدرت بحقها مذكرتا اعتقال عام 2014م التهم: التحريض على القتل التعامل مع جهات خارجية النيل من هيبة الدولة تعكير السلم الأهلي الإجراء: اعتقال فوري وسوقها إلى الوحدة 215 موجودة يذكر أن الوحدة 215 معروفة "بوحدة الموت" لكثرة ما قضى فيها معتقلون تحت التعذيب.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
دراسة: الأطفال الذين يتعرضون للتنمر أكثر استخداما للمسكنات      كروس يمدد عقده مع ريال مدريد حتى 2023      "ترامب الرضيع" يحلق من جديد في بريطانيا      مارادونا يغيب عن عرض فيلم وثائقي عن حياته في مهرجان كان      الكرملين ينفي ضلوع روسيا في فضيحة حزب الحرية النمساوي      مدمرة أمريكية تنفذ عملية في بحر الصين الجنوبي      صحفي يكشف ما دار بين "طيب تيزيني" والأسد وحكاية الرجل الواقف بينهما      "عندليب حمص".. من منشد للثورة السورية إلى لاجئ مقعد يحلم بالعلاج في اليونان