أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

تل السّمن بدرعا مخيم لا تعرفونه.. أرض الخيمة بالإيجار ولا عِلم ولا من يعلمون

2016-10-28

زمان الوصل TV (خاص – درعا) تصوير ومتابعة: أيهم الحوامدة

مع اقتراب بزوغ فجر فصل شتوي جديد يحضر الناشطون كاميراتهم كالعادة منذ خمس سنوات لالتقاط الصور والفيديوهات عن معاناة السوريين المشردين عن منازلهم، مع موجات الصقيع التي تخترق وتمزق خيامهم، ولكن ما هو مختلف هذا العام أن الخيام بحد ذاتها باتت حلما لنازحي مخيم تل السمن في ريف درعا الشمالي. المخيم المقام منذ ثلاثة أعوام ضمن أراض متباعدة، وعبر خيم متناثرة لم يحظ سابقا بالتغطية الإعلامية الملائمة، لإيجاد الحلول للعائلات النازحة إليه من محافظات حماة وحمص وريف دمشق، وصولا إلى القامشلي في أقصى الشمال الشرقي من سوريا. وما قد يبدو غريبا أيضا على مسامع المشاهدين أن هذه الخيام التي لا تصلح للاستخدام البشري يتم شراء أدواتها، فضلا عن اضطرار النازحين لاستئجار الأمتار المربعة التي ينصبون بها بقايا وطنهم. الجوانب الخدمية معدومة في المخيم منذ افتتاحه، فلا تدريس ينجي الأطفال من الأمية ولا نقاط طبية تخفف من أوجاع و أمراض المسنين, و حتى وجود عشرات حالات الإعاقة لم تشفع لأصحابها لاقتراض نفحات دافئة تغير المشهد ولو مؤقتا.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
شوايا وحوارنة ودروز ضحايا الـ"روز بيف"... علي عيد*      زعيم سوريا الحقيقي.. شاهد ومشهود      بعد خسارات "الفيلق 5"..مطار "أبو الظهور" يستقبل تعزيزات روسية إيرانية جديدة      في ذكرى استشهاد أبو فرات... ابنه يروي آخر لقاء بينهما وتفاصيل مابعد رحيله      مقاطع قصيرة تجبر تجار الدم وعرابي صفقات النظام والتنظيم على الاعتذار      نظام الأسد يملي شروطه على لجان "المصالحات" في درعا والإيرانيون يفرضون شروطهم على النظام      قوات أمريكية تتجول في الحسكة و"قسد" تعيد رفع راياتها في "تل تمر"      الرابع خلال أسبوعين.. وفاة ناشط عراقي تعرض لاطلاق نار