أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

الغوطة تعود لصناعة فؤوس وحصادات الأجداد

2016-10-22

زمان الوصل TV (خاص – ريف دمشق) تصوير ومتابعة: قصي نور ت

عود الصناعات التقليدية والحرف اليدوية للغوطة مجددا بعد توقفها منذ نهايات السبعينيات، نظرا للحاجة الماسة لكثير من الأدوات في الحياة اليومية للأهالي مع انقاع سبل جلبها. اليوم لم تعد هذه الصناعات في الغوطة الشرقية مجرد مشاهد درامية من مسلسلات البيئة الشامية، وانتشارها ليس مجرد لقطات مصورة لزمن الأجداد الصناعات التقليدية القديمة. صناعة الفؤوس والمعاول والحصادات اليدوية لتسهيل عمل المزارعين في الأراضي بعد الانقطاع الكامل للمحروقات والكهرباء نتيجة استمرار الحصار وتفاقم تبعياته. الوسائل البديلة باتت تستخدم في حرث الأراضي وزراعتها، جني المحاصيل، شق قنوات المياه وتقطيع الأخشاب للتدفئة. إقبال كبير على شراء الأدوات التقليدية من قبل المزارعين أسعارها مقبولة تتراوح بين 1000- 3000 ليرة سورية. بغياب أساسيات الحياة يصنع السوريون أدوات جديدة للبقاء وببقاء الأسد يصنع المجتمع الدولي أساسيات جديدة لاستمرار موت السوريين.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
مجزرة جديدة.. 12 مدنيا ضحايا استهداف عرس شعبي في ريف حلب      بيروت.. فوضى وإطلاق نار في معقل ميليشيا حزب الله      ميليشيا "سليماني" تتمركز في معمل "قاسيون" بعد طردها من مطار حلب      "الحوثي" يهدد بإستهداف أي سفينة نفطية في البحر الأحمر أو بحر العرب      صيدليات تركية تتهرّب من صرف الدواء المجاني للسوريين      تركيا.. إنقاذ 31 مهاجرا غير نظامي قبالة سواحل "بودروم"      المكسيك: العثور على 791 مهاجراً غير شرعي في 4 شاحنات      الصدر يدعو لقطع الكهرباء عن المسؤولين حتى يشعروا بالمدنيين