أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

أخطر معتقلات النظام.. خبراء بريطانيون يعيدون بناء سجن صيدنايا بتقنية ثلاثية الأبعاد

2016-09-04

زمان الوصل TV (فرانس برس) أنجز مختبر جامعي للبحوث العلمية في العاصمة البريطانية أخيراً مجسماً بالأبعاد الثلاثة يظهر ظروف العيش في داخل سجن صيدنايا، ليرافق تقريرا صدر حديثا عن منظمة العفو الدولية. وقبل انشاء هذا المجسم، لم يستطع أي من أعضاء مجموعات المراقبة أو الصحافيين دخول هذا المعتقل التابع لنظام بشار الأسد. ويقول "ستيفان لاخنيس" أحد المهندسين الباحثين في المشروع : هؤلاء الناس الذين عاشوا حالات الصدمة هذه، قد لا يكونون معتادين بالضرورة على هذا النوع من المجسمات بالأبعاد الثلاثة، غير أنهم يبدون اهتماما كبيراً به ورغبة في استكشافه وتشارك تجربتهم للمساهمة في هذا النموذج. كذلك التقى الباحثون سجناء سابقين في اسطنبول تم الاستماع إليهم بصفتهم "أصحاب شهادات سمعية"، إذ إن المعتقلين لا يعاينون أموراً كثيرة غير أنهم يستعيدون ذكريات دفينة في بعض الأحيان، ويعمدون إلى إيجاد رابط لها مع محطات زمنية وعادات دأب عليها الجلادون وحتى مع أحداث بسيطة كتسرب للمياه في داخل المعتقل. ويقول دياب سرية، المعتقل السابق في السجن: صيدنايا هو عبارة عن سجن بداخلة سكون شديد، الناس فيه عاجزة عن التكلم بحرية، كل من يتكلم كان معرضاً للعقوبة أو للضرب. ويعتبر "فورنسك أركيتكتشر" المختبر الوحيد الذي يقدم حاليا هذا النوع المبتكر من الخدمات، إذ يعطي تحاليل مكانية لمجموعات حقوقية معروفة مثل منظمة العفو الدولية و"هيومن رايتس ووتش" لكن أيضا لمحاكم أو للامم المتحدة. ويستخدم المختبر تقنيات تعيد سرد المآسي البشرية بطريقة لا نظير لها.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
نيوزيلندا.. الآلاف يشاركون في تشييع ضحايا مجزرة "المسجدَين"      الهند تحتفل بمهرجان الألوان مع قدوم فصل الربيع      الاتحاد الأوروبي يوافق على تمديد خروج بريطانيا حتى 22 مايو      ميك شوماخر فخور بمقارنته مع والده      الائتلاف: الحملة على المناطق المحررة هي جرائم حرب وضد الإنسانية      "قسد" تسيطر على آخر معاقل التنظيم قرب "باغوز الفرات"      هيئة التفاوض تنتقد زيارة "بيدرسون" لحمص وتطالبه بالتركيز على عمله      تاريخ ميشال عون... ماهر شرف الدين*