أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

فعلتها المقاومة السورية.. حلب على مقربة من كسر الحصار بعد سقوط أهم قلاع النظام

2016-08-06

زمان الوصل TV (خاص – متابعات) تقدم كبير وبصورة خاطفة حققتها المقاومة السورية، أمام تراجع وانكفاء النظام وميليشياته التي تكبدت خسائر في العتاد والعناصر. ملحمة حلب الكبرى استكملها جيش الفتح بتحرير مبنى الضباط وكلية البيانات، ومدرستي المدفعية والتسليح في منطقة الراموسة، ومقالع الشرفة وكتيبة الصواريخ جنوب المدينة، بعد عمليات استشهادية نفذها انغماسيون لكسر خطوط الدفاع الأولى، والتي أسفرت عن مقتل العشرات من جنود النظام وميلشياته الإيرانية واللبنانية . خسائر أخرى تكبدها النظام بتدمير الثوار لقاعدة كورنيت وقاعدة إطلاق صواريخ وعدد من الدبابات والآليات الثقيلة، بالتزامن مع تفجير مستودع للذخيرة داخل كلية المدفعية، وأسر العميد حسن معلا أثناء محاولته الهروب من المعركة. وجاءت ردود النظام متخبطة إثر الهزيمة، حيث ظهر التباين في نقل صورة الأحداث بين وسائل الإعلام المؤيدة للأسد، فيما استنجد مفتي النظام أحمد حسون بالأفغان والإيرانيين والروس لإنقاذه من الهزيمة بحلب. وأشار ناشطون لقيام قوات النظام بقطع الاتصالات عن الأحياء الموالية خوفا من انهيار المعنويات. الروس استمروا بفرد عضلاتهم على المدنيين، حيث شنت طائراتهم الحربية أكثر من 50 غارة جوية على حلب وريفها، ملقية عشرات البراميل المتفجرة والقنابل العنقودية، ما أدى لاستشهاد وجرح عشرات المدنيين بينهم أطفال ونساء. ويذكر أن فك الحصار عن حلب بات على مرمى حجر من الثوار فالمسافة المتبقية 400 متر فقط.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
خلال 24 ساعة.. اغتيال 5 عناصر من "الجيش الوطني" في ريف حلب      عزف منفرد على طنجرة الوطن.. عبد الرزاق دياب*      حركة "لا أخلاقية" من ضابط مخابرات لبناني تثير غضب المتظاهرين      "الجيش الوطني" يحاصر "تل تمر" من 3 جهات      الفيفا يعين "فينجر" مديرا لإدارة تطوير كرة القدم عالميا      نادال ينتفض ويتغلب على ميدفيديف في البطولة الختامية      تونس.. انتخاب راشد الغنوشي رئيسا للبرلمان الجديد      بيروت تتأسى بحمص في قرع الطناجر وشبح "العرعور" يلوح في عقول لقطاء الأسد من جديد