أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

النار تلتهم مونة البيت السوري

2016-07-29
زمان الوصل TV – خاص تصارع من تبقى من نساء الريف السوري للحفاظ على تقليد "المونة" رغم صعوبات الأوضاع في الداخل، حيث غاب هذا التقليد السنوي جزئياً خلال السنوات الخمس الماضية، جراء تدهور الواقع الزراعي في معظم المحافظات السوري، والارتفاع الجنوني لكلفة تحضير مواد "المونة"، والسبب ضعف المحاصيل واحتراق الكثير من الأراضي الواقعة ضمن المدن الثائرة تحت ضربات الطائرات الحربية ودبابات ومدافع النظام. وبالنسبة للمونة الشتوية فهي تقليد سوري مشهور لدى سكان الأرياف، إذ تقوم المرأة السورية بتموين أصناف كثيرة و متنوعة أهمها: الملوخية والمكدوس والبامياء والفليفلة الحمراء البازيلاء والفول و الزيتون ودبس البندورة. ثم تقوم بتجهيز المخللات، من الخيار و القثاء والملفوف الأبيض والشمندر و الجزر. أما المونة الحلوة، فهي من عدة أنواع من المربيات المصنوعة يدويا مثل التين والقرع والزبيب والكرز. يبدأ التحضر للمونة خلال فصل الصيف ويستمر لنحو الشهرين، والبداية تكون بحفلات صناعة البرغل "السليقة"، واجتماع سكان الاحياء سويا أثناء عمليات الطبخ في الشوارع.
كلمات دلالية:
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
العراق بصدد فتح المنفذ الحدودي مع سوريا      "حلب الحرة" تنقل كلياتها ومعاهدها من إدلب      قتلى وجرحى في إطلاق نار وسط هولندا      الثورة التي حطمت أسوار الخوف وهدمت دولة الأسد الأمنية      18 آذار.. تاريخ لن يتكرر*      اقتحام مخيم "الباغوز" وإنزال جوي لاعتقال مجموعة من التنظيم هربت بمساعدة "قسد"      بمشاركة "أمنستي".. سوريون يحيون الذكرى الثامنة لثورتهم      نيوزيلندا تشدد إجراءات حيازة السلاح عقب مجزرة المسجدين