أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

لبنان سوا ربينا .. السوريون بين تركيع وترحيل وشتم وعمل بالإكراه

2016-07-20
زمان الوصل TV ـ خاص بات السوريون الكرام المقيمون في لبنان ضحايا لعنصرية الأحزاب وتعصّب الطائفيين، والصراعات السياسية. ووثقت منظمات دولية وحقوقية وناشطون ممارسات بينها الشتم والضرب والعنصرية بحق السوريين، وكذلك تقييد وحظر حركتهم في كثير من المناطق. كما جرى ترحيل الكثيرين، ومداهمة بيوتهم في مناطق وبلدات وقرى وضعت قوانينها الخاصة. ففي برج حمود حظر على السوريين التجوّل، وفي رميش تعرضوا للإهانة والضرب والترحيل، وفي عمشيت قام الدرك بتركيعهم ووجوههم إلى الحائط، وفي قرى جنوب لبنان يطلب من السوريين عدم التجول ليلاً. صحيفة السفير القريبة من حزب الله ونظام الأسد قالت إن اللاجيون السوريين في بلدية ترتج في قضاء جبيل أرغموا على تنفيذ يوم عمل مجاني لتنظيف شوارع البلدة. مع كل ما سبق نظم ناشطون لبنانيون مسيرة في بيروت تحت عنوان: "لاجئون مقيمون متضامنون، كلنا بوجه العنصرية". ويستضيف لبنان نحو مليون لاجئ سوري يعيشون في ظروف بائسة حيق قالت خيرونيسا دهالا - باحثة لدى منظمة العفو الدولية، إن تقارير تفيد عن وقوع انتهاكات وإساءة جسدية يتعرض لها السوريون، ومنها توقيف عشوائي وإخلاء بالقوة لمخيمات. المديرية العامة للأمن اللبناني أكملت الصورة بقرار في 15 تموز يضع معايير جديدة لدخول السوريين، ويشترط وجود سجل تجاري – صناعي أو بطاقة نقابية ورسوم بين 330 و1000 دولار.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
التدفئة في مناطق "نبع السلام" تعتمد على الحطب و"الجلّة"      الشبكة السورية توثق انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا الشهر الماضي      بريطانيا تدين هجمات الأسد وداعميه على إدلب      إصابة 4 أشخاص من عائلة واحدة إثر انفجار "مجهول" في ريف حلب      أوغلو: لن ننسحب من سوريا قبل تسوية سياسية والأسد هو من جلب "النصرة" إلى إدلب      وفاة الكاتب والمعارض السياسي "منصور الأتاسي" في اسطنبول      بعد "الفرقة الثامنة".. مصدر يكشف لـ"زمان الوصل" عن وصول تعزيزات عسكرية من "حزب الله" إلى شرق إدلب      التحالف الدولي يرسل تعزيزات إلى قواعده بدير الزور