أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

لاجئو خربة داوود يكتمون لوعة البعد عن الوطن

2016-06-13

زمان الوصل TV ـ الأناضول

مع حلول شهر رمضان تكون العائلات في غالبية أنحاء العالم على موعد مع طقوس خاصة، وأجواء احتفالية، وموائد عامرة بما لذ وطاب من الأطعمة، وتبادل للزيارات بين الأهل والأحباب، التي تضيف إلى روحانيات هذا الشهر أجواءً من البهجة والألفة. الصورة تكاد تكون "مقلوبة" في مخيمات اللجوء في لبنان؛ حيث يقيم مئات آلاف السوريين لفترات بلغت عند بعضهم الخمس سنوات؛ إذ جاء رمضان ونيران الغربة والفقر تكويهم، خاصة مع تقلص المساعدات المقدمة لهم، وقهر النزوح يطاردهم في كل حركة، وفي ظل هذه الظروف تبقى العادات الرمضانية للوطن "حبيسة" خانة الذكريات. في "مخيم قرية خربة داوود" في محافظة عكار، شمالي لبنان وحسب عدد من لاجئي المخيم، تكاد تغيب أو تندثر العادات الرمضانية التي كانت موضع زهو واعتداد يوم كانوا يعيشون في أرضهم وأحيائهم وبلداتهم، وإن كان البعض يصر في الوقت نفسه على إحياء ما أمكن من هذه الطقوس الرمضانية والعادات التي ترافق هذا الشهر، وارساء جو الود والألفة بين اللاجئين أنفسهم، وبينهم وبين الجار اللبناني، الذي يشاركهم في أحيان كثيرة الحاجة وعبء الحياة ومتطلبات هذا الشهر الفضيل.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
دراسة: الأطفال الذين يتعرضون للتنمر أكثر استخداما للمسكنات      كروس يمدد عقده مع ريال مدريد حتى 2023      "ترامب الرضيع" يحلق من جديد في بريطانيا      مارادونا يغيب عن عرض فيلم وثائقي عن حياته في مهرجان كان      الكرملين ينفي ضلوع روسيا في فضيحة حزب الحرية النمساوي      مدمرة أمريكية تنفذ عملية في بحر الصين الجنوبي      صحفي يكشف ما دار بين "طيب تيزيني" والأسد وحكاية الرجل الواقف بينهما      "عندليب حمص".. من منشد للثورة السورية إلى لاجئ مقعد يحلم بالعلاج في اليونان