English Version
أخبار سورية - زمان الوصل
أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص
الرئيسية
       بعدما ضاقت ذرعا بسلوكيات "داعش".. الرقة على أعتاب الثورة الثانية      سائق الجرافة.. جندي الإجرام المجهول، الذي أعادته الحرب إلى أيام "العز والدلال"      الثوار يفجرون مبنى أثناء اجتماع بين ضباط سوريين ولبنانيين      المرحلة الثانية من "صدى الأنفال" تنطلق من إدلب      براميل الأسد وغازاته السامة تُهجّر أهالي "كفر زيتا" بعد مقتل واختناق العشرات منهم      أعلن عن استشهاده قبل شهر.. خبر "عودة سنافي النصر" يقع كالصاعقة على محبيه وأعدائه      مصرع العشرات من ميليشيا "المقنعين" في الحسكة و"pyd" يرحّل صحفيين الى كردستان      وزير الدفاع يزور جبهة حلب      قتلى وجرحى في اشتباكات بين "داعش" و"الحر والنصرة" جنوب الحسكة      كيف للباقية ألا تتمدد؟      جبهات حمص تشتعل من جديد و"الإخبارية" تحول المياه إلى كيماوي استهدف "الزهراء"      احفروا لي قبراً..فقد أعلنت انهزامي      كيف انقسم تنظيم القاعدة على نفسه في سوريا      "داعش" تتآكل والنهاية تقترب .. هدر العشائر دم المنتمين للتنظيم "كذبة" .. وهذه الأسباب      وثيقة: 4 حوامات و9 آلاف بندقية ومسدس من روسيا إلى داخلية النظام

 

إبتسامة الشهداء في سوريا تزعج الأصراب واليهود وزيكليتش ... عباس عواد موسى


 كلام سياسة

2013-08-27

 
إبتسامة الشهداء في سوريا تزعج الأصراب واليهود وزيكليتش ... عباس عواد موسى
 
بثّت وسائل الإعلام الصربية انزعاج الجمهور الصربي من رؤية صور الشهداء في سوريا وهم يبتسمون . وكان موقعا طريق المؤمنين والسنجق برس قد نشرا صوراً كثيرة للشهداء المبتسمين لأغراض إعلامية وتربوية . لكن وسائل الإعلام الصربية المؤيدة للنظام السوري الفاشي أبرزتها في غير ذلك فهي تضع مانشيتات مغايرة مثل : مقدمات الإنفجار، صدمات، إزعاج والحرب المقدسة وغير ذلك لتزيد من رقعة التوزيع وإثارة القاريء المعادي للإسلام أصلاً .

فتجد في التلغراف الصربية وعناوين دوت كوم مانشيتاً يقول : ( الشهداء يدعون للجهاد في سوريا وهم يبتسمون فرحاً بشهادتهم ) . وتقرأ في الأخبار والتايم وكورير وغيرها : ( أولاد الله القتلى يبتسمون ويحرضون على الجهاد من صربيا )، وبثت الأخبار أون لاين وصايا للشهداء سجلوها قبل استشهادهم وهم يحرضون أبناء الأمة على الجهاد فيما عرضت غالبية القنوات التلفزيونية صور الشهداء المبتسمين على أنها مزعجة للمواطن الصربي .

وسنجد في تعليقات القراء الواردة على الصفحات ما يؤكد صحة الإنزعاج الذي يشاطر الصرب فيه حلفائهم الصهاينة . لكن ذوو الشهداء البلقانيين أعربوا عن فرحتهم للإنزعاج والقلق والهلع الذي أصاب أعدائهم الصرب واليهود من صور أبنائهم الشهداء فإرهاب العدو فيه مرضاة لله عز وجل وامتثال لأوامره كما يقولون.

المواقع الإسلامية ردت فوراً وقالت إن الإنزعاج لم يكن ليحدث لولا تأييد الأصراب للنظام القمعي في سوريا ولوجود مرتزقة منهم يقاتلون إلى جنبه عدا عن دعم الجيش الصربي له بالقناصة والضباط وهنالك شيء آخر سنكشفه لاحقاً.

وقال موقع سفييتي أمة الذي يبث باللغة البوشناقية ( إنها الروعة عندما أقر هؤلاء بابتسامة شهدائنا ونحن نوقظهم ليعرفوا من أين تأتيهم هذه الإبتسامة , فلندعهم قليلاً يبحثون ) .

واستنكر الموقع موقف آدم زيكليتش رئيس الجالية المسلمة في صربيا الذي استنكر نشر صور الشهداء واصفاً ذلك بأنه لا يجلب للمسلمين غير الغضب . وبالإضافة لهذا الموقع نجد موقع الشهيد السنجقي الذي قال إن الإسلام الذي انتزع الخوف من صدور أبنائه المجاهدين جعل الإبتسامة ترتسم على شفاه شهدائهم فهي هدفهم الأسمى في هذه الحياة . ومع الأصراب وحلفائهم الصهاينة ليعلم آدم زيكليتش هذه الحقيقة ... وسنواصل النشر والجهاد .


مشاركات القراء
 

 التعليقـــــــات


د. محمد غريب
2013-08-28
الطائفية البغيضة
العلويون والنظام كانوا مع المجازر والقتل والتدمير الذي حدث لمسلمي البوسنة والبوشناق في كوسوفا من قبل، وكان النظام ينشر فبركات النظام الصربي آنذاك ويدعمه أيضاً، وقد رأيت بنفسي الفرح الطاغي من قبل العلويون لما كان يحدث للمسلمين الأوروبيين من مجازر.-- والواقع مهما تحدثنا عن التسامح وطالبنا بعدم انتهاج السلوك الطائفي، لكن يجب ألا نتغاضى عن انخراط الطائفة العلوية في العداء والحقد وما تبعه من إجرام ضد الشعب السوري، وكذلك الطائفة الشيعية -برغم قلتهم- وبعد سقوط النظام يجب أن نجد الوسائل الكفيلة لمعاقبة ومحو ما قام به الشيعة والعلويون من احتلال لمناطق سنية، وتهجير السنة وإعطاء آلاف الوافدين غير السوريين الشيعة الجنسية السورية بعد الثورة من أجل تغيير الميزان الديموغرافي في سوريا، أي تسامح مع مثل هذه الجرائم سيبقى سوريا على حافة الانفجار ولن نتمكن من معالجة الجروح العميقة.
Syria (2)   (0)

تعليقات حول الموضوع

الاسم الكامل :

 

 

 البريد الالكتروني :

 
 

 الدولة :

 

 

 عنوان الرسالة :

 

 

الرسالة :

   * الرجاء كتابة الكود بالأسفل, هذا الكود يستخدم لمنع التسجيل الآني.
821
 

التعليقات على المواد مسموحة على أن تلتزم بما يلي :
  • أن لا تمس حرية المعتقد و الأديان السماوية
  • ألا تحتوي على أي عبارات تهديد أو شتم أو تحقير الآخرين

 

   
 
   
 
 
طباعة الصفحة
أخبر صديقك
إضافة للمفضلة
حفظ الموضوع
 
بحث في الموقع

أكثر قراءة أكثر تعليقاً
 
 
 
 
 
   

 
كتاب الجريدة سياسة من البلد مقالات وآراء من العالم الملتقى الأدبي رياضة تسونـامي
حقوق النشر محفوظة لجريدة زمان الوصل الالكترونية © 2001 - 2011 ELITE © 2013
website