X
:آخر الأخبار
السوري الكردي.. حازم نهار*      في أول إثبات من نوعه.. قوائم بأكثر من 63 ألف بطاقة شرطة وزعها النظام على مخابراته وجيشه لخداع بعثة المراقبين      في مخيم اليرموك.. الكهرباء والماء البارد ترف زائد      التنظيم يخسر مواقعه في الحسكة.. و"وحدات الحماية الكردية" تتقدم      داريا.. طفل جريج يتلو القرآن أثناء إسعافه      بـ8 كليات ومعاهد.. قرار بإحداث "جامعة إدلب"      واشنطن تقرر الدفاع عن المعارضة "المعتدلة" وموسكو تحذر      انطلاق أعمال مجلس الشورى العسكري التركي      الإعلان عن تشكيل "جيش النصر" في ريف حماة      بعد تزايد هجمات التنظيم.. مارع منطقة عسكرية      تطابق سعودي مصري للحل .. حسن عبدالعظيم لـ"زمان الوصل": الائتلاف تجاوز معضلة رحيل الأسد.. والظروف مواتية لـ"جنيف3"      "الأحرار" ترفض التضييق على المدنيين جنوب دمشق      درعا تتصدر قائمة ضحايا النظام تحت التعذيب خلال تموز      ناشط يكشف تفاصيل اعتقال مجموعة "فرسان الرحمة" لدى "أحرار الشام"      أريحا.. سقوط طائرة حربية يودي بحياة 27 شخصا، والجرحى بالعشرات     
    أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

    صحيفة عبرية: لطالما كانت إسرائيل تعرف التعامل مع عائلة الأسد

    زمان الوصل - ترجمة | 2013-05-04 00:00:00
    صحيفة عبرية: لطالما كانت إسرائيل تعرف التعامل مع عائلة الأسد

    علقت صحيفة "إسرائيل هايوم" على الأزمة السورية معتبرة أنه "ليس واضحا في المعركة الدموية الدائرة في سوريا من الطرف الأفضل بالنسبة إلى إسرائيل، ففي الماضي لطالما كانت إسرائيل تعرف كيف تتعامل مع الحكام من عائلة الأسد، منذ اتفاق فصل القوات الذي تم التوقيع عليه في ايار عام 1974.

     وحرص الرئيس السابق حافظ الأسد وابنه بشار على إرسال رسالة مزدوجة، فمن جهة حافظا على وقف إطلاق النار في هضبة الجولان، ومن جهة أخرى كانا يحملان فيروس السياسة الإيرانية، وحرصا على نقل السلاح إلى حزب الله".

    وأشارت الصحيفة أن "إسرائيل تعرف منذ أعوام طويلة أن نظام الأسد يطور سلاحا كيميائيا، وقد تابعت عن كثب إنتاج هذا السلاح وتحركاته، لكن أحدا لم يساوره الشك في أنه عندما سيتعرض النظام للخطر، فإن المسؤولين السوريين لن يترددوا في استخدامه، مثلما حدث في الحرب الأهلية الحالية".

    وتابعت الصجيفة العبرية: إلى جانب الضرر الذي يتسبب به استخدام هذا السلاح، فقد كانت له انعكاسات سياسية قاسية، حيث فضح السياسة الأميركية التي تعهدت بالرد عسكريا على استخدام جيش النظام للكيماوي، لكنها عمليا وقفت مكتوفة الأيدي ولم تفعل شيئا. والسؤال الذي يطرح نفسه هنا: ما البديل؟ وهل معنى ذلك أن ندعم الثوار المتشددين؟ وماذا ستكون صورة حكمهم عندما يصلون إلى القصر الرئاسي؟ وماذا عن 14 ألف مقاتل من حزب الله جاؤوا إلى سوريا لنجدة بشار؟

    التعليقات (1)
    شا رون
    2013-05-04
    جورج صبرا و ايمن الظواهري حلفاء !!!طبعاً الشيطان من جمعهما...
    تعليقات حول الموضوع
    لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
    *
    اسم المعلق
    *
    لا يتم نشر البريد الالكتروني
    *
    نص التعليق
    070
    *
    الرجاء كتابة الكود بالأسفل, هذا الكود يستخدم لمنع التسجيل الآني