X
:آخر الأخبار
"ذيب الشعيطات" سبح لمسافة 6 كم بين تركيا واليونان      صفقة تبادل أسرى بين الثوار والنظام في ريف إدلب      الفنان فراس إمام لـ"زمان الوصل": أغنية "ياسارقين ديارنا" جزء من حال الشعوب المقهورة      تعرّض طواقم الإنقاذ للغازات السامة في الرستن زاد من عدد المصابين      بعد أن دمّر النظام المراكز الثقافية.. خطة لجمع 50 ألف كتاب في ريف حمص الشمالي      "علماء المسلمين" يدعو الدول الإسلامية والعربية لإيواء اللاجئين السوريين      بينها نوع جوالاتهم، وحساباتهم على "فيس" و"تويتر".. استمارات أمنية تطلب من المعلمين ذكر أسرارهم الشخصية      نسف معبر "جرابلس" وفخخ مبنيين أثريين.. التنظيم يتلقى ضربات (CIA) وقوات أمريكية خاصة في سوريا      عيلان.. الطفل السوري الذي غرق وأغرق الإنسان      بينهم 3 أطفال وامرأة.. غرق 11 سورياً خلال رحلتهم إلى اليونان      (الفرقة 30) تدخل القتال ضد التنظيم في ريف حلب بإسناد جوي من التحالف      حيثيات الوقائع والأدلة التي اعتمدها قضاء الغوطة في إصدرا حكم الإعدام بحق "خبية"      مصادر: واشنطن تعطل إقامة المنطقة الآمنة وتشترط إزاحتها نحو الغرب      مقتل 10 أشخاص كحصيلة أولية بانفجار مفخخة في اللاذقية      "تروما" السوري و"بارانويا" الكويتي.. علي عيد     
    أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

    صحيفة عبرية: لطالما كانت إسرائيل تعرف التعامل مع عائلة الأسد

    زمان الوصل - ترجمة | 2013-05-04 00:00:00
    صحيفة عبرية: لطالما كانت إسرائيل تعرف التعامل مع عائلة الأسد

    علقت صحيفة "إسرائيل هايوم" على الأزمة السورية معتبرة أنه "ليس واضحا في المعركة الدموية الدائرة في سوريا من الطرف الأفضل بالنسبة إلى إسرائيل، ففي الماضي لطالما كانت إسرائيل تعرف كيف تتعامل مع الحكام من عائلة الأسد، منذ اتفاق فصل القوات الذي تم التوقيع عليه في ايار عام 1974.

     وحرص الرئيس السابق حافظ الأسد وابنه بشار على إرسال رسالة مزدوجة، فمن جهة حافظا على وقف إطلاق النار في هضبة الجولان، ومن جهة أخرى كانا يحملان فيروس السياسة الإيرانية، وحرصا على نقل السلاح إلى حزب الله".

    وأشارت الصحيفة أن "إسرائيل تعرف منذ أعوام طويلة أن نظام الأسد يطور سلاحا كيميائيا، وقد تابعت عن كثب إنتاج هذا السلاح وتحركاته، لكن أحدا لم يساوره الشك في أنه عندما سيتعرض النظام للخطر، فإن المسؤولين السوريين لن يترددوا في استخدامه، مثلما حدث في الحرب الأهلية الحالية".

    وتابعت الصجيفة العبرية: إلى جانب الضرر الذي يتسبب به استخدام هذا السلاح، فقد كانت له انعكاسات سياسية قاسية، حيث فضح السياسة الأميركية التي تعهدت بالرد عسكريا على استخدام جيش النظام للكيماوي، لكنها عمليا وقفت مكتوفة الأيدي ولم تفعل شيئا. والسؤال الذي يطرح نفسه هنا: ما البديل؟ وهل معنى ذلك أن ندعم الثوار المتشددين؟ وماذا ستكون صورة حكمهم عندما يصلون إلى القصر الرئاسي؟ وماذا عن 14 ألف مقاتل من حزب الله جاؤوا إلى سوريا لنجدة بشار؟

    التعليقات (1)
    شا رون
    2013-05-04
    جورج صبرا و ايمن الظواهري حلفاء !!!طبعاً الشيطان من جمعهما...
    تعليقات حول الموضوع
    لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
    *
    اسم المعلق
    *
    لا يتم نشر البريد الالكتروني
    *
    نص التعليق
    095
    *
    الرجاء كتابة الكود بالأسفل, هذا الكود يستخدم لمنع التسجيل الآني