X
:آخر الأخبار
طيران الأسد يرتكب مجزرة في دركوش ويستشرس على جسر الشغور      إمارة ادلب وطمأنة العلويين.. عدنان عبدالرزاق*      غارات النظام على الشدادي تقتل 10 مدنيين ومعارك لقطع شريان "الدولة" بين الرقة وتل تمر      رقيب شرطة عسكرية منشق: هذه فصول التعذيب في "227" ورحلة عذاب 4 سنوات      "مكارثية" حصدت أرواح ملايين المسلمين سبقت مجازر الأرمن      تنظيم "الدولة" يطلق قناة "الخلافة" من نينوى      النظام ينتقم من المدنيين و"الفتح" يعبر "الجسر" وعينه على أريحا      خمس سنوات تبتلعها السجائر من عمر المدخن      الموت بغيب "محمد الفيتوري" رائد شعر التفعيلة      "نتف الشعر" يحفزه على النمو ويكبح الصلع      مقتل المئات في زلزال "نيبال" واختفاء عدد كبير من الناس تحت الأنقاض      آبل تنشر 3 إعلانات جديدة لساعتها الذكية      حماية بياناتك وصورك على هواتف "اندرويد"      سيديا : فعل الإعدادات "الخفية" على هاتفك الايفون      ثمرة "مانجو" ألقتها إمراة على رئيس فنزويلا تمنحها شقة سكنية     
    أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

    صحيفة عبرية: لطالما كانت إسرائيل تعرف التعامل مع عائلة الأسد

    زمان الوصل - ترجمة | 2013-05-04 00:00:00
    صحيفة عبرية: لطالما كانت إسرائيل تعرف التعامل مع عائلة الأسد

    علقت صحيفة "إسرائيل هايوم" على الأزمة السورية معتبرة أنه "ليس واضحا في المعركة الدموية الدائرة في سوريا من الطرف الأفضل بالنسبة إلى إسرائيل، ففي الماضي لطالما كانت إسرائيل تعرف كيف تتعامل مع الحكام من عائلة الأسد، منذ اتفاق فصل القوات الذي تم التوقيع عليه في ايار عام 1974.

     وحرص الرئيس السابق حافظ الأسد وابنه بشار على إرسال رسالة مزدوجة، فمن جهة حافظا على وقف إطلاق النار في هضبة الجولان، ومن جهة أخرى كانا يحملان فيروس السياسة الإيرانية، وحرصا على نقل السلاح إلى حزب الله".

    وأشارت الصحيفة أن "إسرائيل تعرف منذ أعوام طويلة أن نظام الأسد يطور سلاحا كيميائيا، وقد تابعت عن كثب إنتاج هذا السلاح وتحركاته، لكن أحدا لم يساوره الشك في أنه عندما سيتعرض النظام للخطر، فإن المسؤولين السوريين لن يترددوا في استخدامه، مثلما حدث في الحرب الأهلية الحالية".

    وتابعت الصجيفة العبرية: إلى جانب الضرر الذي يتسبب به استخدام هذا السلاح، فقد كانت له انعكاسات سياسية قاسية، حيث فضح السياسة الأميركية التي تعهدت بالرد عسكريا على استخدام جيش النظام للكيماوي، لكنها عمليا وقفت مكتوفة الأيدي ولم تفعل شيئا. والسؤال الذي يطرح نفسه هنا: ما البديل؟ وهل معنى ذلك أن ندعم الثوار المتشددين؟ وماذا ستكون صورة حكمهم عندما يصلون إلى القصر الرئاسي؟ وماذا عن 14 ألف مقاتل من حزب الله جاؤوا إلى سوريا لنجدة بشار؟

    التعليقات (1)
    شا رون
    2013-05-04
    جورج صبرا و ايمن الظواهري حلفاء !!!طبعاً الشيطان من جمعهما...
    تعليقات حول الموضوع
    لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
    *
    اسم المعلق
    *
    لا يتم نشر البريد الالكتروني
    *
    نص التعليق
    570
    *
    الرجاء كتابة الكود بالأسفل, هذا الكود يستخدم لمنع التسجيل الآني
    الصحافة ليست جريمة ... نعم لحرية التعبير