X
:آخر الأخبار
مُنظر "النصرة" يفتي بحرمة قتل نساء العلويين وأطفالهم.. والمعارك المقبلة في قراهم      بفوزه على بايرن ميونخ.. ميسي يضع برشلونة على عتبة نهائي دوري الأبطال      نشطاء آشوريون يتهمون وحدات "حماية الشعب الكردية" باغتيال أحد قيادييهم      كشف عن تهم اختلاس في المجلس الكردي.. مسؤول (pyd) في أوروبا: نتعاون مع من يقر علمانية سوريا      500 ليرة سعر "الروح الوطنية العالية" لدى نخبة قوات النظام      بعد سماحه لها بالدخول إلى دوما.. النظام يستهدف قافلة الهلال الأحمر ويقتل متطوعة      مقتل 17 عنصرا للنظام و"فتح حلب" تكثف هجماتها      القلمون.. "جيش الفتح" يقول إنه قتل حوالي 40 من مرتزقة "حزب الله"      مصادر.. مؤيدو الأسد ينقلون رفات موتاهم من حمص      "بنتاغون": سندرب ونسلح المعارضة المعتدلة والمناطق الآمنة جزء من خطتنا      مقتل 16 عنصرا من "الأسايش" في تفجير للتنظيم في الحسكة      برشلونة ينشد الثأر أمام العملاق البافاري وهذه التشكيلة المتوقعة      بعد "حزب الشعب".. جماعة "كولن" تحشر السوريين في حلبة النزاع السياسي زورا      طيفور.."دي مستورا" يسعى لتعزيز النفوذ الإيراني في سوريا كما فعل في العراق      اعتداءات نجران ـ جازان تدفع للمعركة الكبيرة.. وفي القلمون بدأ العدّ*     
    أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

    إحصائية تفصيلية ... عدد شهداء فلسطين في سوريا 300

    محمد حمدان - دمشق - زمان الوصل | 2012-08-10 00:00:00
    إحصائية تفصيلية ... عدد شهداء فلسطين في سوريا 300

    في احصائية خاصة بــ "زمان الوصل" بلغ عدد الشهداء الفلسطينيين في الثورة السورية 300 شهيدا، منذ تاريخ 23/3/2011 حتى كتابة التقرير، منهم 262 شهيداً موثقاً ضمن 

    الشهداء الذين سقطوا بالأحداث العامة في سورية كالمظاهرات والقصف والقنص.
    الشهداء الذين اغتيلوا من ضباط جيش التحرير الفلسطيني.
    الشهداء الذين سقطوا في مسيرتي النكبة والنكسة عام 2011.
    الشهداء الذين سقطوا في أحداث الخالصة في مخيم اليرموك من الطرفين.
    الشهداء الذين سقطوا في فتنة مخيم النيرب حزيران الماضي.
    الشهداء في مجزرة جيش التحرير الفلسطيني في حلب.وفقا للكاتب والباحث بالشأن الفلسطيني طارق حمود.

    وكان أسامة الغول أول شهيد فلسطيني يسقط في هذا الحراك بدرعا حين قيامه بإسعاف الجرحى يوم 23/3/2011، إذ تبين قائمة الشهداء عددا غير قليل ممن استشهدوا أثناء قيامهم بمهام إنسانية، ومنهم من كان يعمل في منظمة الهلال الأحمر كالشهيد أحمد الخضرا في دوما يوم 28 حزيران الماضي.

    وبدأت محاولات الزج بالفلسطينيين في أتون الأحداث منذ بدايات الثورة آذار 2011 حين حمّلت إحدى الصحف المحلية السورية الخاصة الموالية للنظام (الوطن) بتاريخ 22/3/2011 الفلسطينيين في مخيم درعا مسؤولية المظاهرات هناك، وبعدها بخمسة أيام وتحديداً يوم 27/3/2011  كررت مستشارة النظام السوري للشؤون الاعلامية الدكتورة بثينة شعبان الكلام ذاته في مؤتمر صحفي بخصوص أحداث حي الرمل في اللاذقية الذي قصف بالزوارق الحربية فيما بعد.
    الباحث طارق حمود

    "وبالرغم من تهاوي هذا الزعم بعد أسابيع قليلة حين توالت أعمال التظاهر في مناطق مختلفة لا وجود للفلسطينيين فيها" يقول حمود، إلا أنها كانت مؤشر أثار توجس المخيمات من تكرار تجارب فلسطينية كانت ولا تزال ثقيلة الظل على الذاكرة الفلسطينية كما حدث بعد حرب الخليج وفي العراق أو نهر البارد في لبنان".
     
    الشهداء ليسوا مجسمات
     وقام الباحث المتخصص بشؤون اللاجئيين برصد انتهاكات مروعة تقوم بها قوات النظام في المخيمات بدءاً من مخيمات درعا والنيرب وحمص وحماه والرمل الشمالي في اللاذقية وخان الشيح وجرمانا واليرموك مؤخراً. إذ كان لهم نصيب من القتل والقصف والتعذيب والنزوح وتهديم البيوت ومن الاعتقالات بتهم مداواة الجرحى ومساعدة أسر النازحين وحيازة أكياس دم.
    ويقول احد الناشطين الفلسطينيين بأن طريقة القتل تؤكد ان الشهداء لم يسقطوا خطأً بل عن سبق اصرار وترصد.

    "نعم إنهم أناس حقيقيون وليسوا مجسمات صنعت في الدوحة" يقول الشاب الفلسطيني محمد خير موسى.

    وقافلة الشهداء الفلسطينيين الأخيرة ذهب ضحيتها 21 شهيداً وأكثر من 65 جريحاً من أبناء مخيم اليرموك الاسبوع الماضي بقذائف النظام.

    واعتبر مركز العودة الفلسطيني في بيان له المذبحة جريمة نكراء لن تكون إلا في إطار زيادة فاتورة الدم الفلسطيني.

    الضيف الثقيل
    ووصف مؤيدون للنظام الأسد أهالي المخيمات الفلسطينية بالضيف الثقيل الذي يجب ان يحترم أصول الضيافة على الرغم من أن الفلسطينيين بحكم المواطن السوري بوجود القانون 260 لعام 1956الذي منحهم كامل حقوق المواطن السوري باستثناء حق الترشح للانتخابات.

    وحملت بعض المواقع المؤيدة للنظام السوري الفلسطينيين مسؤولية التورط في الثورة السورية وعدم الوقوف على الحياد وبالتالي عليهم تحمل العواقب.

     موقف الفصائل الفلسطينية
    ولعبت عدة عوامل في عدم وجود موقف واضح للفصائل الفلسطينية من الثورة السورية أهمها وجود أكثر من 600 ألف فلسطيني في سوريا، والرغبة في عدم تحمل مسؤولية زجهم في الحراك والعلاقة التاريخية سياسياً التي ربطت الفصائل الفلسطينية بالنظام السوري خصوصاً فصائل المقاومة، وضغط الدم الكبير في الشارع السوري والقمع الذي مارسته الأجهزة الأمنية، فكان هذا معيار مهم في عدم اتخاذ مواقف داعمة للنظام بشكل واضح بحسب بعض النشطاء.


    الصورة: الباحث طارق حمود

    التعليقات (2)
    محمد خير الجهماني
    2012-10-29
    هده هي المقاومة والممانعة المكلف بتنفيدها هدا النظام مند هزيمة الخامس من حزيران 1966 وتحديد مند وصوله الى السلطة بانقلابه العسكري وانفراده بسلطة القرار السيايسي في سوريا بتارريخ 13-16 1960
    وسام . ابو العبد
    2013-12-19
    قبل كل شيئ جزاكم الله كل خير و رجائي الحار ان تفيدوني عن عبداللطيف عبدالله عبداللطيف مصطفى>من عائله ال كلاب< قد لا يكون اسنم العائلة مكتوب في الاوراق الرسمية . وصلنا خبر بانه استشهد في درعا بتاريخ 27.7.2012 هل هذا الخبر صحيح ؟ منا لكم كل شكر واحترام
    تعليقات حول الموضوع
    لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
    *
    اسم المعلق
    *
    لا يتم نشر البريد الالكتروني
    *
    نص التعليق
    655
    *
    الرجاء كتابة الكود بالأسفل, هذا الكود يستخدم لمنع التسجيل الآني
    الصحافة ليست جريمة ... نعم لحرية التعبير