أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

في مهب الشوق.. للاحتلال*

مسؤولون لا يهمهم إلا الحفاظ على مناصبهم، ومكتسبات هذه المناصب حتى لو كانت مجرد لقب. تعودنا ألا تهتز شعرة من رأس أي مسؤول عربي لأي كارثة تعصف ببلاده مهما كانت عظيمة....

كل الطرق تؤدي إلى.. جيبه*

لم يعد خافياً على أحد ما وصل إليه الحال في سوريا، وضع متأزم اقتصادياً وصحياً وسياسياً، حتى بات المواطن المسحوق على شفير المجاعة يجابه الحياة في محاولاته للبقاء...