أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أهلي تخلوا عني وحماتي طردتني

محمود كان يعمل سائق تكسي، على سيارة يملكها أحد الأشخاص، وبالتراضي اتقفا على أن يدفع لمالك السيارة مبلغ 700 ليرة سورية كل يوم، وأن يدفع ثمن البنزين، وإصلاح السيارة....

ثقافــــــة الحـــــــــذاء ...

بكل فخر واعتزاز، وشكر وحمد لله الذي لا تحصى نعمه إن تعدوها، فلم أكن عضواً في اتحاد الصحفيين السوريين، ولم يسبق لي أن حملت بطاقته في يوم من الأيام، ومبعث هذا الحمد...

رسالة إلى مسلم شاب ... طارق علي*

صديقي العزيز , هل تذكر عندما اتصلت بي بعد مظاهرة كبرى مضادة للحرب في نوفمبر تشرين الثاني 2001 ( أعتقد أنها كانت في غلاسكو ) و سألتني فيما إذا كنت مؤمنا ؟ أنا لا أنسى...