أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الأسد يلتقي بخامس وفد امريكي....

تخفيف قيود تعامل المصارف الامريكية مع نظيرتها السورية

التقى الرئيس بشار الأسد صباح امس  وفد الكونغرس الأميركي برئاسة  ستيفن لينش في زيارة اعتربت استكمالا للتقارب السوري الامريكي.
يشار إلى أن هذه الزيارة لسورية هي الخامسة لوفد من الكونغرس الأميركي في عهد إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما حيث زارها في شباط الماضي كل من هاورد بيرمان رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب والسيناتور جون كيري رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ إضافة إلى وفد برئاسة آدم سميث وآخر برئاسة السيناتور بنيامين كاردن عضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ حيث تم بحث تطوير العلاقات الثنائية بما يخدم الاستقرار في المنطقة وقضاياها على اساس الفهم الصحيح والمصالح المشتركة.
ووصف عضوا الكونغرس الأميركي ستيفن لينش وبوب اينغليز لقاءهما مع الرئيس الأسد بأنه كان صريحاً وبناء.
وقال عضوا الكونغرس في بيان لهما في ختام زيارتهما لدمشق: تبادلنا مع الرئيس الأسد حواراً معبراً حول التقدم الذي أحرزته العلاقات السورية اللبنانية والوضع الأمني على الحدود السورية العراقية ووضع السلام الشامل في المنطقة وجهود الإغاثة الإنسانية في قطاع غزة ومواضيع أخرى.
وأضاف عضوا الكونغرس: إننا متفائلون على الرغم من أنه لا تزال هنالك خلافات أساسية بيننا حيث اننا نشترك في مصالح مشتركة في المنطقة ونعتقد بأنه إذا ما بذلت جهود صادقة من كل الأطراف فإننا نأمل أن نجد طريقاً إلى الأمام وأن نعمل بشكل بناء باتجاه أهدافنا المشتركة.

وبسياق منفصل كشف حاكم مصرف سوريا المركزي أديب ميالة امس عن وجود مؤشرات جديدة ايجابية تخفف من المقاطعة الامريكية المفروضة على المصارف السورية.

وقال ميالة في حديث شامل تنشره صحيفة "تشرين الاقتصادية"  ان هناك بعض المصارف الامريكية التي كانت تمتنع عن التعامل مع المصارف السورية بدأت بتنفيذ عمليات مصرفية مع المصارف السورية وخاصة في اوروبا اضافة لبعض المصارف الامريكية.

وأعلن ان البنك المركزي السوري يستعد لطباعة وطرح أوراق نقدية جديدة بكافة فئاتها من 50 و100 و 500 و الف ليرة سورية بشكل جديد حيث ستحمل هذه الفئات على وجهها الخلفي حضارة وتاريخ سوريا وعلى الوجه الامامي التطور والتحديث الذي تشهده البلاد.

وفي السياق ذاته كشف مياله عن تحضير المصرف السوري حاليا لاصدار قرار بخصوص ضمانة سيولة المصارف بحيث يضمن المصرف المركزي تأمين السيولة المطلوبة لهذه المصارف الامر الذي يشجعها على التوسع في منح التمويل طويل الاجل والاستثماري المنتج.

واضاف انه يجري العمل على استصدار ما يلزم لاستثناء المشاريع الاستثمارية التنموية في سوريا من تعليمات تركزات المخاطر المصرفية التي يتوجب على المصارف الالتزام بها بما يمكن المصارف العاملة من منح التمويلات الكبيرة الضرورية لعمليات التنمية بهدف تمكينها من تعبئة المدخرات لديها بالليرات السورية او بالقطع الاجنبي الى تمويل الاستثمارات الوطنية

زمان الوصل - وكالات
(6)    هل أعجبتك المقالة (7)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي