أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تنويه.."زمان الوصل" لم توجه الاتهام لأي جهة في شبهة الإجهاض داخل مخيمات "عرسال"

أرشيف

أثارت جريدة "زمان الوصل" في السابع عشر من تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي (خلال بثها لمادة مصورة) قضية إنسانية تخص حالات إجهاض قسرية متكررة أصابت نساء سوريات، في أكثر من مخيم داخل بلدة "عرسال" اللبنانية. 

ومن خلال شهادات عدة نساء سوريات أجهضن وبفترات زمنية متقاربة، حاول مراسل "زمان الوصل" أن يسلط الضوء على هذه الظاهرة التي بدت مريبة من حيث العدد والفترة الزمنية القصيرة التي حدثت خلالها.

ولأن من مهام الإعلام المهني والمسؤول والملتزم تسليط الضوء على مثل هذه القضايا، فقد عمل مراسل "زمان الوصل" من خلال الشهادات التي تقدمت بها لاجئات سوريات وتم عرضها في الفيديو على لفت أنظار الجهات الإنسانية والطبية والرسمية ذات الصلة إلى المسارعة لتفادي هذه الشبهة الصحية المجهولة الأسباب كما جاء في التقرير، والوقوف على أسبابها بطريقة علمية من قبل لجان متخصصة.

وإن جريدة "زمان الوصل" تؤكد عدم توجيهها أصابع الاتهام لأي جهة أو هيئة أو طرف من خلال المادة المصورة التي تم بثها بخصوص هذه القضية، مع الحفاظ على حقها كوسيلة إعلامية (بوصفها الوحيدة الموجودة في مخيمات عرسال) في نقل كل ما يواجه السوريين داخل مخيمات البلدة، سواء كانت مشاكل إنسانية أو صحية أو تعليمية، أو أي قضية تفرضها عليهم ظروف اللجوء؛ سعيا لما فيه خير اللاجئين ولبنان معا. 

ونشدد هنا أننا لسنا منبرا إعلاميا هدفه التحريض والتشهير والإساءة لأي جهة، بل منصة كان شعارها وسيبقى الحقيقة والمهنية والموضوعية في نقل الخبر الجاد والصادق.


زمان الوصل
(5)    هل أعجبتك المقالة (3)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي