أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بالتزامن مع إعلان واشنطن الانسحاب.. إرسال مساعدات عسكرية إلى دير الزور عبر الحسكة

عناصر من "قسد" في بلدة هجين بدير الزور - جيتي

واصلت قوات التحالف الدولي يوم الخميس إرسال المساعدات العسكرية إلى سوريا من شمال العراق، فيما اجتمعت "بيشمركة روج" للمرة الثانية مع "وحدات حماية الشعب" داخل الأراضي السورية.

وقال الناشط "محمد الخضر" لـ"زمان الوصل" إن قوات التحالف الدولي أرسلت خلال اليومين الماضيين المزيد من المساعدات العسكرية إلى جبهات القتال مع تنظيم "الدولة الإسلامية"، مؤكدا مرور رتل عسكري كبير يوم أمس بريف الحسكة الجنوبي باتجاه ريف دير الزور.

وتأتي هذه التعزيزات بالتزامن مع إعلان الولايات الامريكية المتحدة عزمها على سحب قواتها من سوريا خلال مدة تتراوح بين 60 - 100 يوم.

ولفت "الخضر" إلى استنفار مسلحي حزب "الاتحاد الديمقراطي" وانتشار الحواجز على جميع الساحات والتقاطعات في مدينة القامشلي، وسط أنباء عن اجتماع قيادات كردية مع النظام بعد إعلان واشنطن عن الانسحاب من شرق سوريا بالتزامن مع استعدادات الجيش التركي لتنفيذ عملية عسكرية في المناطق الحدودية.

في غضون ذلك، حشد النظام أنصاره والموظفين وطلاب المدارس في مدينتي الحسكة والقامشلي في وقفات احتجاجية ضد العملية العسكرية التركية المرتقبة.

وفي السياق، أفاد مصدر من "الحزب الديمقراطي الكردستاني السوري" بدخول رتل عسكري لقوات "بيشمركة روج آفا" من قرية "الوليد" العراقية إلى منطقة "السويدية" بريف الحسكة للتفاوض حول انتشار هذه القوات شمال سوريا.

وقال المصدر إن وفدا تفاوضيا دخل قبل 4 أيام بطلب أمريكي للتفاوض مع إدارة "حزب الاتحاد الديمقراطي" الذاتية، لكن المفاوضات فشلت وقتها، مشيرا إلى أن بيانا رسميا بهذا الصدد سيصدر خلال يومين.

وكانت "قوات سوريا الديمقراطية" قالت في بيان إن قرار البيت الأبيض القاضي بالانسحاب من سوريا، يشكل ضربة لمساعي القضاء النهائي على تنظيم "الدولة الإسلامية".

زمان الوصل
(4)    هل أعجبتك المقالة (3)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي