أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

النظام يسحب يده من الدعوات "الكردية" لمواجهة عملية تركية محتملة

المعلم - أرشيف

فيما يشبه إعلان الرفض لنداءات التشكيلات الكردية التي طلبت مساعدة النظام لمواجهة عملية تركية محتملة، جدد "وليد ‏المعلم" التأكيد على موقف نظامه الرافض لإمكانية قيام أي كيان كردي في شمال شرق البلاد‎.‎‏

وخلال لقاء أجراه مع ‏طلاب وأساتذة جامعة دمشق، اليوم الاثنين، قال وزير خارجية النظام "وليد المعلم": "لا أحد في سوريا يقبل أي أحاديث ‏عن كيانات مستقلة أو فيدرالية على الإطلاق"، مضيفا أن النظام لا يرى بديلا عن "العودة إلى الوطن الذي يفتح ذراعيه ‏لأبنائه جميعا وقرار الدولة هو عودة السيادة على كل شبر من أراضي الجمهورية العربية السورية‎".‎‏ على حد تعبيره.‏

ونصح المعلم الأكراد بعدم الانجرار وراء الوهم الأمريكي فيما يخص وضع الأكراد المستقبلي في البلاد‎.‎

ويأتي ذلك في وقت أعلن فيه الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" أن عملية شرق الفرات قد تبدأ بأي لحظة، فيما ‏دعت تشكيلات "كردية" نظام الاسد للدفاع عن حدود سوريا.‏

وبشأن إدلب اتهم "المعلم" الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" ومن أسماهم "الإرهابيين" بعدم الالتزام باتفاق ‏سوتشي‎.‎

وأسفر لقاء جمع بين الرئيسين الروسي، فلاديمير بوتين، والتركي، رجب طيب أردوغان، في مدينة سوتشي الروسية، ‏يوم 17 أيلول سبتمبر، عن اتفاق الطرفين على قيام منطقة منزوعة السلاح في محافظة إدلب، على طول خط التماس بين ‏المعارضة والنظام على أن تقوم دوريات عسكرية روسية وتركية بمراقبة وقف إطلاق النار في المنطقة‎.‎

زمان الوصل - رصد
(33)    هل أعجبتك المقالة (33)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي