أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

البرلمان العراقي يفشل مجددا في التصويت على الوزارات الشاغرة

عـــــربي | 2018-12-04 21:42:22
البرلمان العراقي يفشل مجددا في التصويت على الوزارات الشاغرة
   وسط انقسامات عميقة حول حقيبتي الدفاع والداخلية
أ.ب
أرجأ البرلمان العراقي مجددا التصويت على الحقائب الوزارية الشاغرة في الحكومة وسط انقسامات عميقة حول حقيبتي الدفاع والداخلية.

وقال حسن الكعبي، نائب رئيس البرلمان، إن رئيس الوزراء عادل عبد المهدي قدم مساء الاثنين أسماء ثمانية مرشحين كانوا قد رفضوا بالفعل في جلسة أكتوبر/ تشرين أول الماضي، عندما وافق البرلمان على وزراء آخرين في الحكومة.

وتعطل التصويت بعد جلسة فوضوية وتأجل حتى الأسبوع المقبل.

وعقد العراق انتخابات عامة في مايو / أيار، وفي أكتوبر / تشرين أول، صوت البرلمان ووافق على 14 من بين 22 وزيرا في الحكومة.

ويعتقد أن التنافس المتنامي بين أقوى فصيلين شيعيين في العراق وراء التأخير المتكرر لملء الوزارات الشاغرة.

وحذر الكعبي من أن المزيد من التأخير قد يكون له تأثير سلبي على الوضع الأمني في العراق.

وتواجه الحكومة الجديدة مهمة مزدوجة لإعادة بناء شمال البلاد في أعقاب الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية وإعادة تأهيل الخدمات في الجنوب، حيث أدى النقص الشديد في المياه والكهرباء إلى تغذية الاحتجاجات.

واستؤنفت الاحتجاجات في مدينة البصرة الجنوبية الثلاثاء، حيث تظاهر مئات الأشخاص من أجل تحسين الخدمات.

وفي رسالة للنواب، قال عبد المهدي إنه يستطيع تقديم أسماء أخرى في غضون يومين حال رفض مقترحاته.


الهاشمي
2018-12-04
ما يحدث في العراق وسوريا هو تغيير ديموغرافي وايدلوجي وثقافي فيه الخطر الاكيد على مستقبل اجيالنا القادمة بتعاون النظامين الفاسدين في دمشق وبغداد مع النظام الفارسي
التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
ردا على مجازر الأسد.. المقاومة تستهدف معسكر "جورين" بريف حماة      شيخ "شمر" بين دمشق و"حميميم" وبغداد.. دُعيت من الأسد والروس ولست موظفا عن الإدارة الكردية      توتر في السويداء على خلفية مصادرة النظام منزلا لمدني      بين دير الزور والحسكة.. وفاة 4 أطفال خلال نقل المحاصرين      حريق يلتهم ثلثي مخيم للاجئين السوريين في لبنان      الأمم المتحدة: 3,4 مليون نسمة فروا من فنزويلا      مي شدياق: عودة اللاجئين لن تتم ولو على دمائنا      مجزرة أطفال في "معرة النعمان"