أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تقرير بالوقائع.. روسيا تحكم كامل قبضتها على سلاح الدفاع الجوي الأسدي وتسقط ورقة "السيادة الوطنية"

هل لاحظ موالو النظام أن وتيرة وكثافة الغارات الإسرائيلية قد زادت بعد تدخل الروس العلني في سوريا؟

- لماذا يدفع بشار للروس ثمن سلاح سيؤول إليهم، ويدرب أشخاصا سيكونون مجرد "مأمورين" عند موسكو؟
- "زمان الوصل" حضرت في أهم التقارير التي ترصد كيف وضع الروس يدهم على منظومة الدفاع الجوي في عموم سوريا.
- بعد الاحتلال الروسي المباشر، زادت وتيرة وكثافة الغارات الإسرائيلية على سوريا، فما هي "كلمة السر"؟


خطت موسكو خطوة واسعة نحو مصادرة آخر المفردات الباقية في قاموس "السيادة الوطنية"، وإخضاع سوريا كلياً لإمرة "كرملين" الذي يحرص على تمرير تعليماته لبشار الأسد وقيادات جيشه عبر "حميميم"، لتكون المكون الـ86 لروسيا (روسيا الاتحادية مؤلفة من 85 مكونا فيدراليا، بينهما مكونان تم احتلالهما مؤخرا من أوكرانيا).

فقد نشر أشهر مراكز الدراسات العسكرية (معهد دراسات الحرب) تقريرا موسعا عن إجراءات روسيا المتلاحقة في مجال الدفاع الجوي في سوريا، والتي أدت في النهاية إلى إلحاق هذا القطاع بموسكو وإخضاعه لأوامرها العسكرية.

وقد تولت "زمان الوصل" ترجمة أهم ما أورده هذا التقرير، الذي عرض في نهايته "فهرسا" بعشرات المراجع المعتمدة، كان من بينها جريدة "زمان الوصل"، حيث تم الاستعانة بها أكثر من مرة (4 مرات).

*تسارع
يقول التقرير المعنون بـ"روسيا توسع شبكتها للدفاع الجوي في سوريا"، إن موسكو أنهت إنجاز شبكة متقدمة لمنع التغلغل، وتدمج أنظمة الدفاع الجوي والحرب الإلكترونية العائدة إلى روسيا مع معدات محدثة كان يديرها نظام الأسد سابقا.

وقد سارعت روسيا لبناء هذه الشبكة مباشرة عقب تدخلها في سوريا عام 2015، حيث أنشأت القوات المسلحة الروسية شبكة دفاع جوي مستقلة جزئيا لحماية قاعدتها الجوية في "حميميم"، والبحرية في "طرطوس".

قامت روسيا في البداية بنشر كتيبة واحدة من طراز "إس400" في قاعدة "حميميم"، خلال تشرين الثاني/نوفمبر 2015، ثم نشرت 3 كتائب دفاع جوي إضافية، اثنتان من طراز "إس400"، وواحدة من طراز "إس300". وقد دمجت روسيا هذه المنصات مع أنظمة رادار تابعة للدفاع الجوي الأسدي من أجل توسيع القدرة على مراقبة المجال الجوي فوق سوريا، وذلك بحلول صيف 2017.

وعلاوة على ذلك، يرجح أن روسيا نشرت في سوريا نظام قيادة وسيطرة متنقلا من طراز "Barnaul-T"، وهو نظام قصير المدى، وإلى جانبه تم نشر رادار واحد على الأقل من طراز "1L122-1E ".

بدأت القوات الروسية الجوية بالتدرب على "1L122-1E " (الذي يعد من مكونات Barnaul-T) للمرة الأولى في شباط/فبراير 2016، ثم قامت موسكو بتسويقه للتصدير في تموز/يوليو 2018 بعد أن "اختبرته" ميدانيا في سوريا.

يمكن لـ"1L122-1E " توفير معلومات الاستهداف لمختلف أنظمة الدفاع الجوي قصيرة المدى، بما في ذلك نظامي: أوسا، ستريلا، وحتى أنظمة الدفاع الجوي المحمولة على الكتف،و مع ذلك، فإن شبكة الدفاع الجوي هذه لم تغط كل سوريا، حيث قدرت موسكو أنها ستكون بحاجة إلى كتيبتين من طراز "إس400"، وبين 3 إلى 4 كتائب من طراز "إس300"، من أجل إحكام (إقفال) السيطرة الكاملة على المجال الجوي فوق سوريا.

توسعت روسيا في نشر أنظمة الدفاع الجوي في سوريا خلال عام 2018، لكنها سرعت خطواتها أكثر بعد أن أسقطت قوات الدفاع الجوي الأسد (بطريق الخطأ) طائرة روسية من طراز "إيل 20"، أثناء رد تلك القوات على غارات جوية إسرائيلية شنتها في 17 أيلول/ سبتمبر.

وبحلول 2 تشرين الأول/ أكتوبر من هذا العام، نشرت القوات الروسية ما لا يقل عن 3 كتائب إضافية من "إس300" في سوريا، وأشيع أن أنظمة هذه الكتائب الإضافية باتت موضوعة في الخدمة الفعلية اعتبارا من 7 تشرين الثاني/نوفمبر، ولكن صورا من الأقمار الصناعية تظهر واحدة على الأقل من هذه الكتائب، ما تزال حبيسة مستودعات التخزين بعد مرور هذا التاريخ المعلن.

هذا الانتشار وسّع بشكل ملحوظ المدى الجغرافي لشبكة الدفاع الجوي الروسية في سوريا، وقد ثبّتت روسيا أول كتيبة من طراز إس300 (المشحونة مؤخرا) في جبال محافظة "طرطوس"، وعلى بعد كيلومترين من موقع خاضع لسيطرة الروس نصبت فيه "إس400".
ونصبت روسيا الكتيبة الثانية من "إس400" في مطار "تي4"، أما موقع الكتيبة الثالثة فما يزال مبهماً، مع ترجيح أن توجه إلى مطار دير الزور العسكري.


*اعتقال وتحقيق
خلال عام 2018 دمجت روسيا أنظمتها المنشورة في سوريا مع قوات الدفاع الجوي الأسدية، وبحلول 20 تشرين الأول، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أنها ستنشئ نظاما واحدا وموحدا للتحكم في أنظمة الدفاع الجوي التي تديرها كل من روسيا ونظام الأسد، وجاء هذا الإعلان كنوع من إجراءات الرد الفوري على إسقاط "إيل 20" الروسية من قبل قوات الأسد.

وضمن تلك الإجراءات، اعتقلت الشرطة العسكرية الروسية عناصر الدفاع الجوي الأسدي المسؤولين عن إسقاط "إيل20"، وطلبت موسكو من بشار الأسد إجراء تحقيق شامل مع سلسلة القيادة في الدفاع الجوي، التي أدت لإسقاط "إيل20"، مع التركيز على سبب ضعف تواصل تلك السلسلة مع قاعدة حميميم (بمعنى أوضح سبب عدم لجوئها لأخذ الأوامر تحديدا من حميميم الروسية).

لاحقا، قامت روسيا بإنشاء مقر جديد، أخضعت عبره جميع أنظمة الدفاع الجوي الأسدية لأوامر وتعليمات موسكو، وفي 31 تشرين الأول أفادت وزارة الدفاع الروسية أنها نشرت في سوريا "Polyana-D4"، وهو نظام سيطرة وتحكم بأنظمة الدفاع الجوي البعيدة المدى، باستطاعته توجيه أنظمة دفاع جوي متعددة في نفس الوقت، بما في ذلك: إس300، بوك، بانتسير، ويمكن أن يحقق السيطرة على منطقة أوسع من تلك التي يغطيها " Barnaul-T"، كما قامت روسيا بتعديل "إس300" الذي تنشره في سوريا لمزامنة تشفيره مع رادارات الأسد.

والخلاصة هنا، أن شبكة الدفاع الجوي الواسعة التي تغطي سوريا، باتت برمتها تحت سيطرة موسكو، أما زعم روسيا بأنها تقوم بتدريب عناصر من جيش الأسد لتسليمهم زمام السيطرة على "قوات الدفاع الجوي السورية"، فهي ادعاءات تفتقر للواقعية والصحة.

فالجدول الزمني الذي أعلنته موسكو لتدريب عناصر من جيش الأسد على إس300 (3 أشهر)، قصير وغير كاف لتأهيل هؤلاء من أجل قيادة هذا النظام والتحكم به، بجدارة واستقلالية، وهذا ما يرجح أن تدريب عناصر الأسد يقتصر على عمليات الصيانة الأساسية، وخصائص بعض الرادارات وأنظمة الدفاع الجوي قصيرة المدى، بما يضمن قيادة وتحكما روسياً أسلس بكامل منظومة الدفاع الأسدية.

تختبر روسيا أنظمة حرب إلكترونية جديدة في سوريا، فغزوها لهذا البلد سمح لها باكتساب خبرة عملية والتحقق من مفهومها لعمليات الحرب الإلكترونية ضمن "بيئة متنازع عليها"، وقد نشرت روسيا ما لا يقل عن 4 أنظمة حرب إلكترونية فريدة في سوريا، وهي:
نظام "Krasukha-4": نشرته روسيا في "حميميم" بحلول خريف 2015، وهو نظام قادر على حظر نشاط الأقمار الصناعية وشبكات الاتصالات وأنظمة الإنذار المبكر المحمولة جوا، والرادارات الأرضية/ في مدى يصل إلى 300 كيلومتر. وأرسلت موسكو وحدة ثانية من هذا النظام قبل أشهر، من المرجح أن تكون قد استقرت في "تي4".

نظام "Leer-3": نشرته روسيا في سوريا قبل ربيع 2016، وهو نظام يستخدم المركبات الجوية المسيرة (غير المأهولة) لتعطيل الأجهزة المحمولة مثل الهواتف النقالة والتابلت، داخل دائرة نصف قطرها 100 كيلومتر، ويمكن للنظام أن يحدد إحداثيات هذه الأجهزة لقصفها بواسطة المدفعية أو الغارات الجوية. ومن المرجح أن روسيا استخدمت هذا النظام لتعطيل عمليات المعارضة العسكرية ضد النظام، وهناك احتمال بأن موسكو استخدمته أيضا لتحديد واستهداف مرافق المعارضة المختلفة مثل المستشفيات.

نظام "Zoopark-1": نشرته روسيا في "تدمر" ربيع 2016، وهو نظام قادر على تحديد مكان إطلاق القذائف المدفعية، ومن المحتمل أن روسيا استخدمته لدعم النظام في تأمين "تدمر" وما يحيط بها من حقول نفط وغاز.

نظام "Moskva-1": ربما تكون روسيا قد نشرته في سوريا، لاسيما أنها نشرته في أوكرانيا أواخر 2015، ومن المعروف أن موسكو استخدمت كلا من سوريا وأوكرانيا ميدانا مجانيا لاختبار أنظمة الحرب الإلكترونية.

يوفر "Moskva-1" خيارات تضاعف فعالية أنظمة الحرب الإلكترونية ضد الطائرات، على مسافة يبلغ نصف قطرها 400 كيلومتر؛ ما يعني أن روسيا كانت قد فعّلت هذا النظام لحماية منشآتها إبان الغارات الجوية المكثفة التي قامت بها إسرائيل فوق سوريا عام 2017 (حماية منشآت روسيا وقواتها، وليس حماية منشآت وجيش الأسد). 


*لا اعتراض
برغم كل تصريحات وإعلانات موسكو المتكررة (قبل احتلالها لسوريا وبعده) حول دعمها لسيادة سوريا، وانخراطها الجدي في تطوير قدرات "الجيش العربي السوري"، لاسيما في مجال الدفاع الجوي، فإن "تل أبيب" لوحدها استطاعت أن تدمر الجزء الأكبر من هذه الدفاعات، دون أي تدخل أو اعتراض من الروس ولا من منظوماتهم المنتشرة في أرجاء سوريا، وفي شباط/فبراير 2018 وحده، دمرت غارات إسرائيلية ما بين ثلث ونصف أنظمة الدفاع الجوي الأسدية، وفق ما صدر من تصريحات رسمية عن "تل أبيب" حينها، وبعد ذلك بفترة قصيرة نسبيا قامت بتدمير نظام "سام15" الموجود في مطار "تي4" تحت إدارة إيران، ثم أتبعته بعد أسبوع بشن هجوم إلكتروني استهدف مواقع الدفاع الجوي الأسدي في حمص، ووضعها في موقف لا تحسد عليه من الإرباك والتخبط.

وفي 9 أيار 2018، شنت "تل أبيب" غارات واسعة على مواقع للنظام في دمشق وجنوب سوريا، أسفرت عن تدمير عدد من أنظمة الدفاع الجوي الأسدية (روسية الصنع طبعا)، من بينها: بوك، بانتسير، إس200، ومن المتوقع أن تكون هذه الغارات قد أجهزت على الجزء المتبقي من دفاعات الأسد الجوية المتهالكة، تحت سمع وبصر روسيا، ودون أي تدخل من منظومات الدفاع والتشويش التي تقول إنها نشرتها لـ"الحفاظ على السيادة السورية ودعم الشرعية المتمثلة في الرئيس بشار الأسد".

*خلاصة وتساؤلات:
في نهاية عرض أهم نقاط هذا التقرير، يهم "زمان الوصل" أن تلخص محتواه في عبارات مكثفة، بعضها يحمل صيغة التساؤل:
-بشار الأسد دشن نموذجا خاصا وربما غير مسبوق، في شرعنة اغتصاب "السيادة الوطنية"، فهو لا يكتفي بهذا الاغتصاب بل يبادر لدفع ثمنه من قوت من يزالون تحت سيطرته ويهتفون باسمه.

-هل يستطيع النظام أو مؤيدوه تقديم إجابة مقنعة عن السبب الذي يوجب على "سوريا" دفع فاتورة سلاح باهظ الثمن وشرائه، ما دام سيؤول إلى سيطرة روسيا ويوضع في خدمتها فقط، ولماذا تتكفل بتدريب عسكريين سوريين سيكونون مجرد "مأمورين" عند موسكو؟

-كل الأقوال والأفعال التي أطلقتها روسيا بخصوص ما تسميه "حماية سوريا والدفاع عن سيادتها"، كانت تختفي وتذوب عندما كانت "تل أبيب" تباشر غاراتها.

-هل لاحظ موالو النظام من المدافعين عن "الأصدقاء الروس" أن وتيرة وكثافة الغارات الإسرائيلية قد زادت بعد تدخل الروس العلني في سوريا (خريف 2015)، ما يعني بشكل أو بآخر أن هذا التدخل شجع "تل أبيب" ولم يردعها مطلقا، هذا إن لم يكن سهل لها مهمة الاستهداف والتدمير.

-إذا كانت خرائط انتشار منظومات الدفاع الجوي والاستطلاع (الروسية والأسدية) توضح أنها تغطي جزءا كبيرا من الدول المجاورة، بما فيها فلسطين المحتلة، فما هي "كلمة السر" التي تشجع "تل أبيب" على شن مزيد من الغارات دون خشية من أي "عواقب".

-دمج منظومتي الدفاع الروسية والأسدية، يعني أنهما صارتا كتلة واحدة فيما يتعلق: 1- بأوامر السيطرة والتحكم، 2- تحملان نفس الرمزية عند الاستهداف.. لكن الواقع يثبت أن هذا "الدمج" لم يكن سوى لتحقيق الهدف الأول ومحو آخر بصمات "السيادة الوطنية" على نظام الدفاع الجوي، أما الهدف الثاني فمن الواضح أن الغارات الإسرائيلية لم تترك له أثرا، حيث يلوذ الروس بمقولة "أنا ومن بعدي الطوفان"، وهم يتابعون مشهد تدمير الجزء الأكبر من ترسانة الأسد.

ترجمة وإعداد: إيثار عبدالحق- زمان الوصل
(31)    هل أعجبتك المقالة (32)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي