أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

اسطنبول.. محتال سوري ينفذ عملية سرقة كبيرة تستهدف شقيق نجم الدين أربكان

أرشيف

أقدم شاب سوري (19 عاما) على عملية سرقة بالاحتيال كان ضحيتها الشقيق الأكبر لرئيس وزراء تركيا الراحل وأحد أهم رموزها "نجم الدين أربكان"، واسمه "كمال الدين" ويبلغ من العمر زهاء 90 عاما، كما ورد في تقرير لصحيفة "حرييت".

وعمد الشاب "ح.أ" إلى الاتصال بالعجوز "كمال الدين" منتحلا صفة رجل أمن، ومخوفا إياه بتهمة التعامل مع منظمة "فتح الله غولن"، المصنفة إرهابيا، وداعيا إياه للكشف عن كل ما بحوزته من نقود ومجوهرات والسماح بتصويرها، حتى يتمكن العجوز من إبعاد التهمة عن نفسه.

وصدق العجوز "كما الدين" ادعاءات المحتال وسمح له بدخول منزله في محلة "آق شمس الدين" بمنطقة الفاتح باسطنبول القديمة، وأحضر له النقود والمجوهرات، فسلبها الشاب وهرب بها كلها، لكن خروج المحتال بسرعة من المنزل وتلفته يمينا وشمالا جذب انتباه إحدى دوريات الأمن التي أوقفته وفتشته، وعثرت بحوزته على مبلغ كبير من المال (قوامه 13 ألف دولار، 19 ألف و500 يورو، 20 ألف ليرة تركية)، فضلا عن كمية من الحلي (قلادتان، 6 أساور...)

وكعادته، عمد الأمن التركي مباشرة لمراجعة ما سجلته الكاميرات في المنطقة، فتأكد من تورط الشاب بدخول منزل العجوز "كمال الدين"، ولم يعد أمام المحتال من مجال للانكار.

وعليه ختمت التحقيقات مع السوري "ح.أ" وتم تحويله إلى القضاء ليقول كلمته، بالتزامن مع إعادة المنهوبات إلى صاحبها.

وتوفي "نجم الدين أربكان" عام 2011، تاركا خلفه إرثا سياسيا كبيرا، باعتباره الأب الروحي لمختلف الأحزاب ذات الصبغة الإسلامية، لاسيما "حزب العدالة والتنمية" الذي يحكم تركيا منذ نحو 16 عاما.

زمان الوصل
(42)    هل أعجبتك المقالة (43)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي